خلاف أسري وراء اختباء الفتاة فوق سطح منزلها

شرطة دبي تعيد مراهقة إلى أسرتها بعد اختفائها بساعات

«هاريني» عادت سالمة إلى أسرتها. من المصدر

عثرت شرطة دبي على مراهقة هندية، تدعى «هاريني كاراني»، تبلغ من العمر 15 عاماً، اختفت بشكل مفاجئ صباح أول من أمس، وأثارت أسرتها ضجة كبيرة، وناشد أبواها جميع أفراد الجالية الهندية والأصدقاء المساعدة في البحث عن ابنتهم المتغيبة، على الرغم من أن الفتاة لم تغب سوى ساعات قليلة.

وكشف مصدر أمني في شرطة دبي لـ«الإمارات اليوم» أن الفتاة كانت تختبئ فوق سطح منزل أسرتها، إثر حالة من الحزن سيطرت عليها، بسبب قيام أبويها بسحب هاتفها على سبيل العقاب، نتيجة حصولها على درجات دراسية متدنية، ما أثار خوف والدها من قيامها بارتكاب فعل متهور أو إيذاء نفسها.

وأكد المصدر أن الأسرة تعجلت بإثارة الواقعة عبر مواقع السوشيال ميديا، قبل إتاحة الفرصة أمام الشرطة لاتخاذ الإجراءات اللازمة، خصوصاً أن الفتاة ليست صغيرة في السن، ويمكنها التمييز، والخروج والعودة بمفردها، وفي ظل ما تتمتع به شرطة دبي من احترافية وقدرة على حل غموض أي جريمة، مهما بلغ تعقيدها، لذا فإن بلاغ تغيب يعد أمراً بسيطاً، لافتاً إلى أن العثور على الفتاة لم يستغرق سوى زمن وجيز، وأعيدت آمنة سالمة إلى أبويها.

فيما ذكرت عمة الفتاة أنها أعيدت إلى المنزل في الساعة 11.30 مساء يوم الخميس، منوهة بجهود شرطة دبي في العثور عليها، لافتة إلى أن الأسرة شعرت بالقلق على سلامة الفتاة، نظراً لأنها أخلّت بجدولها اليومي، وخرجت لممارسة رياضة المشي الصباحي في السادسة، كما اعتادت يومياً، لكنها لم تعد، ما دفع الأسرة إلى مناشدة الجيران والأشخاص الموجودين في المنطقة التي تمتد من شارع المنارة إلى شارع الثنية، وتلك التي تمتد من شارع الوصل إلى الشاطئ، للمساعدة في العثور عليها.

طباعة