163 محكوماً في أبوظبي يستفيدون من «السوار الإلكتروني» العام الماضي

استفاد 163 محكوماً في أبوظبي من تطبيق المراقبة الإلكترونية كبديل عن الحبس الاحتياطي، وذلك باستخدام تقنية السوار الإلكتروني خلال العام الماضي، منهم 119 في أبوظبي، و30 في العين، و14 في منطقة الظفرة.

وأفادت إدارة المتابعة الشرطية والرعاية اللاحقة بقطاع أمن المجتمع، بأن المشروع أطلقته شرطة أبوظبي بالتعاون مع دائرة القضاء في أبوظبي كبديل عن الحبس، حيث يتم استخدام السوار الإلكتروني لتحديد النطاق الجغرافي والأوقات والقواعد المفروضة على المشمولين بالمراقبة للتواجد بها أو الامتناع عنها بناء على حيثيات الأحكام القضائية وقرارات النيابة.

وقالت إن المراقبة الإلكترونية مشروع إنساني، ومن الخدمات الأمنية المبتكرة التي يستخدم فيها جهاز للمراقبة الشرطية والمتابعة يستوفي كل الاشتراطات الصحية والقانونية والإنسانية، ويتطابق مع المواصفات العالمية الخاصة في هذا المجال. وأكدت أن اهتمام شرطة أبوظبي بالبرامج والمشروعات والمبادرات الإنسانية التي تتوافق مع الخطط والرؤى الاستراتيجية للوصول لرضا المجتمع، ولنشر الطمأنينة والأمن والأمان.

وأضافت أنه تم البدء في تنفيذ أحكام السوار الإلكتروني بعد تعديل بعض أحكام قانون الإجراءات الجزائية، والذي بمقتضاه يمكن تنفيذ الأحكام الصادرة عن دائرة القضاء، وتطبيق المراقبة الإلكترونية من خلال السوار الإلكتروني بدلاً من الحبس الاحتياطي.

وذكرت أن السوار الإلكتروني يسهم في تنفيذ السياسات العقابية والإصلاحية بما يضمن تنفيذ العقوبات دون الإضرار بكيان المحكوم وأسرته، كما يتم تعريف المحكومين بكيفية التعامل مع السوار، وتوعيتهم بتبعات عدم الالتزام بذلك طول الفترة المحددة.

طباعة