300 ألف درهم تقود صديقين إلى المحكمة

قضت محكمة أبوظبي الابتدائية، بإلزام شاب أن يؤدي لصديقه 300 ألف درهم كان قد حولها له على دفعات على سبيل القرض، مؤكدة أن المدعى عليه لم يقدم ما يثبت ادعاءه بحصوله عليها على سبيل الهدية من صديقه.

وفي التفاصيل، أقام شاب دعوى قضائية ضد صديقه، طالب فيها الحكم بإلزام المدعى عليه، بأن يؤدي له 300 ألف درهم، مشيراً إلى أنه حين كان مبتعثاً، حوَّل إلى صديقه المبلغ على دفعات على سبيل القرض، إلا أنه لم يرده، فيما أكد المدعى عليه خلال نظر الدعوى أن المدعي حول له المبالغ المالية على سبيل الهبة، وليس القرض.

من جانبها، أفادت المحكمة في حيثيات الحكم بعد توجيه اليمين المتممة للمدعي أن الإيصالات المقدمة منه تثبت تحويل الأموال إلى المدعى عليه، وعدم إنكار الأخير صحة تحويل المبلغ المطالب به قرينه على صحة ما يدعيه الأول، مشيرة إلى أن المدعى عليه لم يثبت صحة ما يدعيه من أن هذه المبالغ كانت هديه من الشاكي، وليس قرض.

وأشارت المحكمة إلى أنها بتوجيه اليمين المتممة للمدعي، تكون الدعوى قد استقامت، وثبت صحة مديونية المدعى عليه بالمبلغ المطالب به وحكمت المحكمة بإلزام المدعى عليه بأن يؤدي للمدعي مبلغ 300 ألف درهم مع تحمله الرسوم القضائية والمصروفات.

طباعة