«استئناف الفجيرة» تبرئ عربياً من هتك عرض موظفة

برأت محكمة استئناف الفجيرة شخصاً من جنسية عربية من تهمتي هتك عرض موظفة آسيوية بالإكراه، وخدش حيائها بالقول والفعل عبر «واتس أب».
 
وقالت المجني عليها في جلسات سابقة، إنها تعمل مع المتهم في مكان واحد، بحكم أنه رئيس القسم المباشر عليها، إلا أنه بدأ بملاطفتها ولمس جسدها بقصد المزاح، وطلب منها أن يلمس يدها، فمكّنته من ذلك، وحين رفضت طلبه باللقاء معها في غرفة بأحد الفنادق، ضربها، ما دفعها لتبليغ مديرها المباشر في العمل دون فتح بلاغ في الشرطة خوفاً من فقد وظيفتها أو تفاقم المشاكل.
 
من جهته، أنكر المتهم التهم المسندة إليه، وقدم محاميه دفوعاً، التمس فيها براءته من التهمتين المسندتين إليه، تفيد بأن من المقرر قضائياً أن يتم التقصي لثبوت الجرائم من عدمها، فإن المتهم أنكر التهمتين في جميع مراحل التحقيق ثم أمام المحكمة.
 
ولفت إلى أن أوراق القضية خلت من أدلة قانونية قطعية الدلالة تثبت أن المتهم هتك بالإكراه عرض المجني عليها، ولامس أماكن العفة فيها، وأنه تعرض لها على وجه يخدش حيائها بالقول، واستخدام «واتس أب».
 
وأكد أن أقوال المجني عليها في التحقيقات لا تكفي وحدها لتأسيس إدانة المتهم، دون أن يكون هناك دليل يثبت الاتهام المسند إلى المتهم، خصوصاً أن أقوال المجني عليها جاءت متضاربة.
 
وحكمت محكمة الجنايات ببراءة المتهم من التهمتين المسندتين إليه، ورفض الدعوى المدنية، إلا أن النيابة العامة استأنفت حكم البراءة وأحالت ملف القضية إلى محكمة الاستئناف للنظر في ملف القضية.
طباعة