أغروا تاجراً بصفقة وهمية وسرقوه بالإكراه

حبس وغرامة 3.5 ملايين درهم بحق عصابة «الدولارات»

قضت محكمة الجنايات، في دبي، بحبس ستة متهمين عاماً لكلٍّ منهم، وغرامة ثلاثة ملايين و558 ألف درهم، بعد إدانتهم بتشكيل عصابة وسرقة 3.55 ملايين درهم بالإكراه من تاجر (عربي)، بعد إغرائه بصفقة «دولارات»، فيما برأت متهمين آخرين في القضية أحدهما (عربي)، والآخر زائر (إفريقي).

وكشفت تحقيقات النيابة العامة أن المتهمين استدرجوا المجني عليه، بعد الاتفاق معه على بيع مبلغ بالدولار بسعر أقل من المتداول، فتوجه إلى مكان بمنطقة القصيص لإتمام الصفقة، ثم هاجمه عدد منهم في السيارة، وسرقوا منه المبلغ بالإكراه.

وقال المجني عليه، في التحقيقات، إنه توجه إلى منطقة النهدة الثانية بحوزته ثلاثة ملايين و585 ألف درهم، لشراء دولارات من أحد الأشخاص، وأثناء وجوده في مركبته مع صديقه حضر إليه شخص إفريقي لتبادل الصفقة، وطلب منه رؤية المبلغ للتأكد من جديته، فعرض عليه الأموال، ثم أخبره المتهم بأن الدولارات موجودة في مكتب ببناية مقابلة للمكان، وطلب منه إرسال صديقه للتأكد من وجودها.

وأضاف المجني عليه أنه أرسل صديقه برفقة متهم آخر إلى البناية، وبمجرد دخولهما فوجئ المجني عليه بشخصين آخرين إفريقيين، توجه أحدهما إلى الباب المجاور له، فيما توجه الآخر إلى المقعد الخلفي، بينما سحب المتهم الذي يجلس إلى جواره حقيبة النقود، فأمسكها لمنعه من سرقتها، لكنه عاجله بضربة قوية على صدره، وسحب منه الحقيبة، وفر هارباً، كما فر المتهمان الآخران.

وأشار إلى أن دوريات الشرطة حضرت بسرعة، وقامت بتمشيط المنطقة وألقت القبض على أحد المتهمين الذي أقر بأنه من بين أفراد العصابة التي سرقت الأموال، إذ تولى تأمين الباب الخلفي للمركبة، لضمان عدم نزول المجني عليه.

من جهته، قال شاهد من شرطة دبي إن بلاغاً ورد عن واقعة سرقة بالإكراه، وتبين أن المتهمين أغروا المجني عليه بأنهم يحوزون دولارات، ويريدون بيعها بسعر أقل من السوق، واستدرجوه وسرقوا منه المبلغ.

وأضاف أنه بمواصلة البحث والتحري، وردت معلومات موثوقة المصدر عن مكان أحد المتهمين، فتمت محاصرته وضبطه واعترف طواعية بمشاركته في الجريمة، وأرشد عن مكان بقية المتهمين، فتم إلقاء القبض عليهم وبسؤالهم عن الواقعة أقروا بها وشرحوا دور كلٍّ منهم، وتم ضبط جزء من المبلغ بحوزتهم، وعرضوا على المجني عليه في طابور تشخيص فتعرف إليهم، وأحيلوا إلى النيابة العامة في دبي، ومنها إلى محكمة الجنايات.

طباعة