رجل يُبلغ شرطة دبي عن اختراق بطاقته البنكية.. والجاني مفاجأة

قال نائب مدير إدارة مكافحة الإلكترونية بالإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية بشرطة دبي، النقيب عبدالله الشحي، إن من الثغرات التي تتسبب في اختراق البطاقات الائتمانية استخدامها في عمليات الشراء عبر مواقع غير آمنة، مشيراً إلى أن العشرات وقعوا في هذا الفخ، بعد إغرائهم بعمليات شراء وهمية لمنتجات أو علامات تجارية غالية الثمن لكن تعرض بأسعار رخيصة، فيدرجون بطاقاتهم التي تتعرض للاختراق لاحقاً.

وأضاف أن من البلاغات المسجلة حالة لشخص أبلغ بأن بطاقته البنكية تعرضت للاختراق وتم سحب مبلغ مالي بسيط منها، وبالتحقيق فوراً في الواقعة اكتشف أن أحد اقرب أصدقائه هو الذي استخدم البطاقة، بل إن المفاجأة أنه استخدمها في حضور صاحبها دون أن يعرف الأخير.

واشار إلى أن المفاجأة الثانية أن الصديق ذاته الذي استخدم البطاقة لم يكن يعرف بأنه يسحب من رصيد صديقه، وما حدث هو أنهما كانا مسافرين سوياً ذات مرة وأجريا معاملة عبر هاتف الصديق، لكن باستخدام بطاقة المبلغ فتم تسجيلها في هاتفها، 

وبعد عودتهما خرجا سوياً وطلبا عشاء من أحد المطاعم واستخدم الصديق البطاقة بشكل تلقائي معتقداً أن المبلغ المسحوب من رصيده، لكن فوجئ بأنه يشتري بأموال صديقه، 

وأوضح الشحي أن هذه الواقعة تعكس التعامل الساذج مع البطاقات الائتمانية والحسابات البنكية بشكل عام، مؤكداً أن الحذر ضروري لأن مجرد إدراج بيانات البطاقات في عملية شراء دون التثبت من تبعات ذلك يجعلها عرضة للاختراق.

وأفاد بأن هذا الخطأ يتكرر كثيراً عند شراء الألعاب الإكترونية عبر بلايستشن، إذ يستعير البعض بطاقات أصدقائهم لإتمام عمليات الشراء في ظل ضرورة وجود بطاقة، ومع مرور الوقت ينسى الطرفان ذلك، وتجري عمليات شراء أخرى دون استئذان صاحب البطاقة.

طباعة