دعا الأهالي إلى مراقبة محتواها لحماية أولادهم

«صواب» يحذّر من ألعاب إلكترونية تقود الشباب إلى التطرف

«داعش» يحاول بدعاياته الملتوية تغييب عقول الشباب. ■ من المصدر

حذّر مركز «صواب»، من وجود ألعاب إلكترونية جماعية تقود الشباب إلى التطرف، داعياً الأهالي إلى ضرورة تكثيف المراقبة على أبنائهم أثناء ممارستهم الألعاب الإلكترونية وتصفح الإنترنت.

وأكد المركز في تغريدات بثها عبر حسابه على «تويتر» أنه قد يكون من غير الممكن منع الأطفال من ممارسة ألعاب الفيديو لحمايتهم، ولكن باستطاعة الأهالي تحديد مدة مخصصة للألعاب والتأكد من محتواها ورسائلها، ومعرفة الفئات التي قد تتواصل مع الأطفال عبرها.

ونبّه إلى أن التطرف يدفع نحو العزلة وكسر الروابط الأسرية والمجتمعية من أجل إضعاف ضحاياه وتسهيل تجنيدهم، لذا من واجب الآباء أن يظلوا قريبين من كل فرد من أفراد الأسرة، وأن يفهموا ما يحدث في حياتهم لحمايتهم من مخاطر التطرف.

وذكر أن كلاً من خبراء الأمن وعلماء النفس اتفقوا على أن الأفراد الذين نشأوا في أسر تملأها الاضطرابات وتفتقد الدفء الأسري، هم أكثر عرضة للوقوع فريسة للدعاية المتطرفة والتجنيد الإلكتروني من قبل التنظيمات الإرهابية.

في سياق متصل، نبه مركز «صواب» إلى أن «داعش» يحاول بدعاياته الملتوية تغييب عقول الشباب، بهدف إخضاعهم والتحكم فيهم لتحقيق غايات مريضة في نفوس أتباع الضلال، لافتاً إلى أن رسائلهم تتضمن أحكاماً دينية غير دقيقة مقطوعة من سياقها، ظاهرها التديّن وباطنها تكريس الجهل والاتجار بالدين، كما يستخدم أتباع الضلال نصوصاً في غير موضوعها لنشر الكراهية بين العقائد التي جاءت داعية للتراحم والتسامح وإعمار المجتمع.

وأفاد بأن منصات التواصل الاجتماعي تعتبر مساحة مفتوحة للجميع، تمتلئ بالأخبار والطرائف والمعلومات المفيدة، وقد تجد فيها الأكاذيب والدعوات المضللة لأتباع الضلال. ونبه إلى أن أتباع الضلال يروجون لوهم كبير ليغرروا بالشباب الذين يحاولون تجنيدهم، فيترك الموهوم منهم أهله ووطنه في سبيل صورة غير حقيقية ليسلك طريق الإرهاب والخراب.

وأكد أن مكافحة التطرف واجب على كل من يريد أمن واستقرار وتقدم بلده ومجتمعه، مشدداً على أن التلاحم هو أهم عوامل محاربة الأفكار المسمومة التي يبثها أتباع الضلال.

جدير بالذكر أن مركز «صواب» هو منصة المبادرة الإماراتية الأميركية الرقمية المشتركة لمكافحة الفكر المتطرف عبر شبكة الإنترنت وتعزيز البدائل الإيجابية، أطلق نهاية العام الماضي حملة جديدة على منصاته للتواصل الاجتماعي عبر وسم #أكاذيب_داعش. وتعد #أكاذيب_داعش الحملة الرقمية الثانية والخمسين لمركز «صواب» ويسرد فيها المركز قصص أعضاء سابقين في «داعش» يتحدثون عن أسباب سفرهم للقتال في صفوف التنظيم الإرهابي، ليصدموا بعدها بزيف وعود «داعش» بالمدينة الفاضلة وتطبيق الإسلام، التي لم تكن سوى أكاذيب ووعود زائفة.

وعرضت الحملة روايات تسلط الضوء على كيفية استغلال «داعش» لأتباعه ومستخدمي الإنترنت، بمن فيهم أولئك الذين اعتنقوا الإسلام حديثاً والذين احتاجوا إلى التوجيه وسعوا للحصول على معلومات أكثر حول الدين، أو الأفراد المضطربين الذين يميلون بالفعل إلى التطرف.

التصدي للتطرف

دأب مركز «صواب»، منذ إطلاقه في يوليو 2015، على دعم جهود الحكومات والمجتمعات والأصوات الفردية للمشاركة بشكل استباقي في التصدي للتطرف عبر الإنترنت.

وفي سنواته الخمس، أسهم المركز في إيصال أصوات ملايين الأشخاص الذين يعارضون الأيديولوجيات المتطرفة، بالتزامن مع دعم الجهود المبذولة لفضح وحشية الجماعات الإرهابية وطبيعتها الإجرامية.

طباعة