لا حوادث بليغة في دبي رغم وجود الضباب

أكد مدير الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي، العميد سيف مهير سعيد المزروعي، عدم تسجيل أي حوادث مرورية بليغة خلال فترة الصباح الباكر، التي شهدت تشكل ضباب كثيف على الشوارع الداخلية والخارجية في إمارة دبي، مشيراً إلى أن شرطة دبي حرصت على تحقيق أعلى معايير السلامة في الشوارع من خلال منع دخول الشاحنات عبر شارع الإمارات، وشارع الشيخ زايد، وشارع محمد بن زايد، وشارع القدرة، وشارع دبي- العين، وشارع الخيل، ما أسهم في الحفاظ على انسيابية الحركة وتفادي وقوع أي حوادث بليغة.

وأوضح أن الدوريات المرورية كثفت تواجدها في الشوارع الخارجية لتنبيه السائقين بتخفيف السرعات، وتنفيذ عملية مسح على طول امتداد تلك الشوارع لمنع وقوف المركبات على كتفي الطريق، والعمل على إبعادها إلى خارج حرم الطريق بعيداً عن مسار السيارات لمنع تعرضها للحوادث بالإضافة إلى الإشراف على تحويل حركة الشاحنات إلى الاستراحات المُخصصة لها، ومنعها من السير خلال أوقات الضباب لتلافي المخاطر التي قد تسببها الشاحنات نتيجة القيادة ببطء.

ودعا المزروعي السائقين إلى توخي الحيطة والحذر أثناء القيادة في أوقات الضباب والالتزام بقواعد الأمن والسلامة، وخفض السرعات في هذه الظروف بسبب عدم وضوح الرؤية، مؤكداً أن الضباب الكثيف يعد أحد أكثر الظواهر التي تتسبب في وقوع حوادث مرورية مروعة على الطرق السريعة نتيجة تدني مستوى الرؤية.

وأوضح أن القيادة في الضباب تؤثر سلباً على السائقين في حالة إهمال قواعد الأمن والسلامة، والتغاضي عن اتباع الخطوات السليمة للقيادة في مثل هذه الأجواء التي تؤدي إلى كوارث وحوادث جسيمة لا يحمد عقباها، ومبيناً أن القيادة بحذر وانتباه أو القيادة ببطء أو التوقف نهائياً وركن المركبة خارج حرم الطريق وبشكل آمن، كلها أمور تساعد قائدي المركبات في تجنب الحوادث.

وأكد المزروعي على أهمية خفض السرعة وترك مسافة كافية بين المركبات أكثر من المسافة الاعتيادية، وعدم تجاوز المركبات الأخرى، وتجنب الوقوف وسط الطريق في حال التعرض لحادث بسيط، وتجنب تغيير المسارات إلا في حالة الضرورة مع الالتزام بالإشارات الدالة للانعطاف، وإيقاف المركبة خارج حرم الطريق في حالة عدم وضوح الرؤية وبشكل آمن مستخدماً الإشارات الأربعة لتنبيه المركبات القادمة من الخلف.

وشدد على عدم استخدام الأضواء العالية التي تعيق الرؤية للسائقين الآخرين، وعدم استخدام أضواء الخطر أثناء القيادة، وعدم الانشغال بغير الطريق، واستخدام مساحات الزجاج، والتخلص من البخار الذي يتراكم على النوافذ داخل المركبة، والحذر من مفاجآت الطريق كونها تلعب دوراً كبيراً في وقوع الحوادث.

طباعة