ارتكبت 47 مخالفة بيئية العام الماضي

شركات تتصدر قائمة «أعداء البرّ» في المنطقة الشرقية

«الهيئة» وزعت حاويات مخصصة لمخلفات الطعام والفحم. من المصدر

تصدرت الشركات قائمة المخالفات البيئية، في المناطق البرية بالمنطقة الشرقية.

وبحسب هيئة البيئة والمحميات الطبيعية في الشارقة، ارتكبت الشركات 47 مخالفة العام الماضي، مقابل 29 مخالفة فردية.

وأكدت رئيس الهيئة، هنا سيف السويدي، تسجيل مخالفات عدة لشركات غير مسؤولة، تتعامل مع مناطق البر بطرق عدوانية.

وشملت المخالفات إلقاء نفايات خطرة، أو دفنها، أو تخزينها، أو التخلص منها بشكل يضرّ بالبيئة، وتلويث مناطق برية، والإخلال بالأمن الصحي للفرد والمجتمع، وتجريف التربة، وإتلاف الغطاء النباتي، والتخلص من مخلفات البناء والهدم في مناطق برية، مضيفة أن الهيئة غرمت الجهات المخالفة 50 ألف درهم، إضافة إلى غرامة التخلص من مخلفات العمليات الفنية والإنتاجية في المناطق البرية، البالغة قيمتها 50 ألف درهم.

وأفادت السويدي بأن القانون حدد الأنشطة المخالفة لأحكام التشريعات الاتحادية والمحلية المنظمة لحماية البيئة، التي من شأنها الإضرار بالنظام الطبيعي لبيئات المناطق البرية، والتأثير السلبي في مرتاديها وسكانها.

وأكدت أن فرق الرقابة تنفذ حملات على مدار العام للتوعية بضرورة الحفاظ على البيئة، داعية مرتادي البر إلى معرفة كيفية التخلص من الفحم بعد الشواء، والمحافظة على نظافة المكان لتجنب الغرامات المالية، لافتة إلى رصد أربع مخالفات متكررة، تشمل تجريف التربة، وإتلاف الغطاء النباتي، وقطع الأشجار المعمرة وغير المعمرة، والأشجار ذات الأهمية الوطنية والبيئية، بغرض الاحتطاب، وتغريم المخالفين 10 آلاف درهم عن كل منها. ودعت إلى الاستمرار في العمل على حماية النباتات من العبث، والمحافظة عليها ضمن بيئاتها، باعتبارها ثروة وطنية.

وقالت إن الهيئة تعمل على الحفاظ على النباتات من خلال إكثارها وإعادة زراعتها في موائلها الطبيعية، إضافة إلى تطبيق قوانين صارمة للحفاظ عليها من الإتلاف.

كما أكدت السويدي أن الهيئة لن تتردد في مخالفة من يترك حيواناته ترعى رعياً جائراً، أو يتركها سائبة دون راعٍ، وكذلك المركبات التي تمر مروراً عشوائياً في مواقع نمو الأعشاب والنباتات.

وحددت بلدية كلباء خطوات التعامل السليم مع مخلفات الشواء، وهي عدم إشعال النيران مباشرة على رمال الصحراء، والحرص على استخدام الموقد المخصص لذلك، منعاً لإحداث أضرار برمال المواقع البرية وتغيير ألوانها في كثير من المواقع إلى اللون الأسود نتيجة ترك بقايا الفحم هناك، وتجنباً لمعاناة عاملي النظافة في إزالة مثل هذا النوع من المخلفات التي يصعب تجميعها بسرعة.

ولفتت إلى توزيع 10 حاويات كبيرة على مناطق المخيمات المتفرقة، مخصصة لمخلفات الطعام، و14 حاوية مخصصة للفحم، و43 حاوية صغيرة معاد تدويرها.

كما وزعت البلدية أكياس النفايات على الخيم الموجودة في المنطقة، للتخلص من مخلفات الشواء في مواقع التخييم المؤقت بمنطقة الغيل. وتتمثل التحديات التي تواجهها الهيئة في التدمير الذي تتعرض له الموائل الطبيعية، ما يؤدي إلى تناقص النباتات البرية، بسبب الزحف العمراني، والتعدي الذي تتعرض له النباتات من خلال رحلات البر والرعي الجائر، وغيرها من الممارسات غير الصديقة للبيئة، مثل القطع الجائر للشجر بغرض الاحتطاب.


- «الهيئة» تحافظ على النباتات من خلال إكثارها وإعادة زراعتها في موائلها الطبيعية.

50

ألف درهم غرامة التخلص من مخلفات العمليات الفنية والإنتاجية في المناطق البرية.

طباعة