نقطة دماء تكشف غموض جريمة قتل

قال مدير مركز شرطة القصيص بالوكالة العميد عبدالحليم الهاشمي، لـ"الإمارات اليوم" إن من القضايا المسجلة، خلال العام الماضي، جريمة قتل ارتكبها سائق بمنزل أحد المواطنين بمنطقة اختصاص المركز، وتم الكشف عن المتهم خلال زمن قياسي، بفضل قوة ملاحظة واحترافية فريق العمل، الذي لاحظ نقطة دماء صغيرة للغاية على ملابس القاتل.

وأضاف أن بلاغاً ورد عن العثور على جثة سائق داخل غرفته بمنزل مخدومه، مضروبة بآلة حادة في الرأس، وبالانتقال إلى الموقع تبين أن الغرفة يقطنها شخصان، القتيل وصديقه، وباستجواب الأخير أفاد بأنه خرج لصلاة الفجر ووضع وقوداً في السيارة، وحين عاد فوجئ بالمجني عليه غارقاً في دمائه.

وأشار الهاشمي إلى استجواب صاحب المنزل وشقيق المجني عليه، لتحديد ما إذا كان للمتوفى عداوات مع آخرين، لكن لم نصل إلى نتيجة، لافتاً إلى أن خبراء مسرح الجريمة لاحظوا بقعة حمراء صغيرة على ملابسه، وتبين أنها من دماء القتيل، وبمواجهته أقر بجريمته، عازياً ارتكابها إلى استغلاله جنسياً من قبل القتيل ما دفعه إلى الانتقام منه.

وأكد الهامشي أن سرعة القبض على مرتكبي جرائم القتل تحديداً تعزز الشعور بالأمن لدى أفراد المجتمع، وتقضي على أي مخاوف، مشيراً إلى حلّ غموض هذه القضية سريعاً بفضل التعاون مع الإدارة العامة للتحريات في شرطة دبي.

 

طباعة