الحبس والإبعاد لامرأة تعدت على دورية شرطة

قضت محكمة الجنايات في دبي بالحبس ثلاثة أشهر والإبعاد بحق عاطلة (عربية - 34 عاماً)، كادت تصطدم بدورية تابعة لشرطة دبي، بسبب قيادتها دراجة «سكوتر» كهربائية عكس السير في منطقة النهدة.

وحين أوقفتها الدورية وطلب منها الشرطي بطاقة الهوية، تعدت عليه بالقول، فتم استدعاء رقيب من الشرطة النسائية لكن المتهمة دفعتها، ليتحول تجاوزها إلى جناية المقاومة والتعدي على موظف عام، وتم القبض عليها وإحالتها إلى النيابة العامة في دبي، ومنها إلى محكمة الجنايات التي باشرت محاكمتها.

وقال شاهد إثبات من شرطة دبي إنه كان على رأس عمله رفقة زميله في دورية شرطة يتجولان في منطقة اختصاص مركز شرطة القصيص، وتحديداً في شارع عمان، حين فوجئ بقدوم دراجة كهربائية عكس اتجاه السير، فكاد يصدمها بالدورية، لكنه تفاداها، لافتاً إلى أنهما استوقفا المرأة التي تقود الدراجة، وطلب منها هويتها، فامتنعت.

وأضاف أنه أخبرها بأنه سيتخذ ضدها إجراءً قانونياً ويصادر الدراجة، ويحيلها إلى الجهات المختصة لعدم إبراز الهوية، فاستجابت وسلمته الهوية، لكنها سحبتها فجأة من يده دون استئذان وتحدثت بطريقة ساخرة، وتوجهت إلى مقدمة الدورية واستلقت عليها لتمنعهما من مصادرة الدراجة، واتخاذ الإجراءات القانونية، فتواصل مع الضابط المناوب الذي أرسل إليه عنصراً من الشرطة النسائية.

من جهتها، قالت رقيب بالشرطة النسائية، إنها انتقلت إلى مكان الواقعة لضبط المتهمة كونها امرأة، نتيجة قيادة دراجة كهربائية بصورة مخالفة، ورفضها الاستجابة للأوامر، وشاهدتها تجري نقاشاً حاداً مع زميليها، فطلبت منها ركوب الدورية بهدوء.

وأضافت أن المتهمة استجابت ونقلت إلى مركز شرطة القصيص، وتم تدوين إفادتها، ثم صدر أمر توقيف باسمها لعرضها على النيابة العامة، لافتة إلى أنها كلفت باقتيادها إلى التوقيف، وفي الطريق سبت المتهمة رجال الشرطة، وقاومتها بيديها.


• المتهمة قادت «سكوتر» عكس اتجاه السير.

طباعة