طالب يفقد بصره جزئياً ومحاكمة 3 أشقاء في دبي بسبب لعبة "بلايستيشن"

انتهت لعبة بلايستيشن بين عدد من المراهقين والشباب المواطنين بطريقة مأساوية، وهي فقدان أحدهم لحاسة البصر بشكل جزئي في عينه اليمنى، وإحالة ثلاثة أشقاء متهمين بالاعتداء عليه إلى محاكم دبي، بحسب تحقيقات النيابة العامة التي وجهت إليهم ارتكاب جناية الاعتداء على سلامة الغير المفضي إلى عاهة مستديمة.

وقال المجني عليه، طالب يبلغ من العمر 20 عاماً، إنه كان يلعب بواسطة جهاز البلايستيشن لعبة شهيرة بين المراهقين تعرف باسم "كول أوف ديوتي" ضد أحد الأشقاء الثلاثة، فسخر منه الأخير دون سبب لأنه فاز عليه، ثم اتصل به هاتفياً ووجه له شتائم بذيئة، لكن لم يرد عليه وأغلق الخط.

وأضاف أنه تلقى اتصالاً في اليوم الثالث من شقيق الطالب الذي كان يلعب معه واستفسر منه عن المشكلة، فأخبره بما حدث، فأصر الشقيق على لقائه لحل الخلاف، لكن رفض المجني عليه، ثم ورد اتصال من شقيق آخر، متهم أيضاً وتحدث معه بطريقة ودية وأصر على لقائه لتصفية الأجواء وحل المشكلة، فاستجاب ووافق على مقابلته من شدة إلحاحهم على ذلك.

وأشار المجني عليه إلى أنه توجه في الموعد المتفق إلى المواقف الخاصة بمدرسة دبي للتربية الحديثة في منطقة المزهر برفقة اثنين من أصدقائه، ثم حضر شقيقا المتهم الذي كان يلعب معه، فتحدث إليهما وطلب منهما التوقف عن الاتصال به وإزعاجه، وتوجه إلى مركبته، لكن قبل الوصول إليها فوجئ بمركبات عدة تدخل المواقف ونزول أكثر من 20 شخصاً، وتوجه نحوه الأشقاء الثلاثة في حماية الأشخاص الآخرين، وانهالوا عليه ضرباً في أجزاء متفرقة من جسده، وضربه أحدهم بأداة في عينه اليمنى، فسقط على الأرض، وتدخل بعض الموجودين لإنقاذه وأدخلوه إلى مركبته ولاذوا بالفرار، ونقله صديقه إلى المستشفى وحرر بلاغاً بالواقعة في مركز شرطة القصيص.

وكشف تقرير الطب الشرعي أن الإصابة التي لحقت بعين المجني عليه نشأت عن اعتداء مباشر وستخلف عاهة مستديمة تتمثل في فقدان الإبصار بالعين اليمنى بما يشكل عجزاً نسبته 35%.

طباعة