هدّدوه بالقتل للإفصاح عن بيانات بطاقاته الائتمانية

عصابة إفريقية تستدرج شخصاً بصورة فتاة وتسرقه بالإكراه

تنظر محكمة الجنايات في دبي قضية متهمةً فيها عصابة إفريقية تتكون من ثلاث نساء وثلاثة رجال استدرجت عربياً عبر صفحة باسم فتاة أوروبية، على إحدى شبكات التواصل الاجتماعي، أغرته بعمل مساج له، وحين توجه إلى العنوان الذي حددته له فوجئ بامرأة إفريقية، وبمجرد دخوله حاصره أفراد العصابة واعتدوا عليه بالضرب وهددوه بالقتل، وأجبروه على الإفصاح عن البيانات السرية لبطاقاته البنكية، واستولوا منها على 50 ألف درهم.

وقال المجني عليه في تحقيقات النيابة العامة إنه توجه إلى إحدى البنايات بمنطقة الفهيدي بدبي، للالتقاء بامرأة تعرّف إليها عبر موقع «فيس بوك»، وذلك للقيام بخدمة «مساج»، لكن عند وصوله إلى العنوان المتفق عليه معها، وبالدخول إلى الشقة، فوجئ بامرأة إفريقية، وبسؤالها عن المرأة صاحبة الصورة على «فيس بوك»، لم تُجبه، وفوجئ بستة أفارقة يهاجمونه، وانهالوا عليه بالضرب في جميع أنحاء جسده، وكتموا أنفاسه بمنشفة، وهددوه بالقتل، وأخذ أحدهم هاتفه وحافظة نقوده، وطلبوا منه الأرقام السرية الخاصة بالبطاقات الائتمانية، فرضخ لهم، فسحبوا منها 50 ألف درهم، ومسحوا المحادثات التي جرت سابقاً بينه وبين المرأة الوهمية ثم فروا من المكان.

وقال شاهد من شرطة دبي: «فور ورود البلاغ تم تشكيل فريق بحثي، وتحديد هوية ثلاثة من المتهمين عبر كاميرات المراقبة، وقُبض عليهم خلال خمسة أيام من البلاغ، وتعرّف إليهم المجني عليه، ثم جرى تعقّب بقية المتهمين، وقُبض عليهم لاحقاً خلال يومين، واعترفوا جميعاً بجريمتهم».

• العصابة استولت على 50 ألف درهم من حسابات المجني عليه.

طباعة