أطاحت بتشكيل عصابي دولي ضالع في جرائم الاتجار بالمواد المخدرة

شرطة دبي تحبط ترويج 33 كيلوغراماً من مادة الكريستال

الفريق عبدالله خليفة المري: «مجتمع الإمارات خط أحمر، ورجال مكافحة المخدرات يقفون بالمرصاد».

تمكنت القيادة العامة لشرطة دبي من الإطاحة بتشكيل عصابي دولي ضالع في جرائم الاتجار بالمواد المخدرة والمؤثرات العقلية العابرة للحدود، في عملية أطلقت عليها اسم «خطوة بخطوة»، ضبطت خلالها ثلاثة من أفراد العصابة الذين سعوا إلى ترويج 33 كيلوغراماً من مادة الكريستال المخدرة في الدولة بناءً على تعليمات زعيمهم المتواجد في دولة آسيوية، والذي يُعد أحد الرؤوس الكبيرة في تجارة المخدرات.

وقال القائد العام لشرطة دبي الفريق عبدالله خليفة المري، إن رجال مكافحة المخدرات في الإدارة العامة لمكافحة المخدرات، استطاعوا بالتعاون مع شرطة الشارقة الإطاحة بالتشكيل العصابي الدولي وإحباط مخططهم الهادف إلى إدخال وترويج 33 كيلوغراماً من مادة الكريستال للدولة.

وأشار إلى أن عملية «خطوة بخطوة» تأتي في إطار جهود القيادة العامة لشرطة دبي التي تعمل بشكل مستمر ومتواصل لإحباط مُخططات تجار ومروجي المخدرات الساعين لنشر سمومهم بين الشباب، مؤكداً أن مجتمع الإمارات خط أحمر، ورجال مكافحة المخدرات سيقفون بالمرصاد لكل من تسول له نفسه المساس بأمن المجتمع.

وحول تفاصيل القبض على العصابة، أكد مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات العميد عيد محمد ثاني حارب، أنه وردت معلومات موثوقة تفيد بوصول كمية من المخدرات من قبل أفراد العصابة إلى دبي، وأنه سيتم إيداعها وإخفاؤها في أحد المستودعات، وبعد أخذ الإجراءات القانونية بإصدار إذن من النيابة العامة بدبي بضبط وتفتيش المتورطين، إضافة لتفتيش مركباتهم ومقر سكنهم والمستودع، تم رصد تحركاتهم «خطوة بخطوة» ومُراقبة موقع المستودع أياماً عدة إلى أن جاء المتهمان الأول والثاني إليه بغرض أخذ المخدرات، حسب توجيهات زعيمهم.

وأضاف أن المذكورين قاما بإخراج جزء من الكمية التي قُدرت بـ22 كيلوغراماً من مُخدر الكريستال من المستودع، وقاما بنقل الكمية إلى إحدى المناطق الصناعية بإمارة الشارقة بغرض إخفائها لحين وصول تعليمات زعيمهم الجديدة، ومن خلال التنسيق التام مع إدارة مكافحة المخدرات في شرطة الشارقة تمت مداهمة المتهمين وضبطهما والسموم المخدرة بحوزتهما، حيث أقرا بالتُهم الموجهة إليهما وهي حيازة المواد المخدرة والمؤثرات العقلية بقصد ترويجها.

وأشار حارب إلى أن فريق العمل لهذه القضية تجددت لديه معلومات بوجود متهم ثالث سيأتي لأخذ ما تبقى من المخدرات، والتي تزن 11 كيلوغراماً من الكريستال، حيث تمت مراقبة المستودع ذاته إلى أن حضر المتهم باحثاً عن المخدرات المخبأة فيه وأخذها، وانتقل بها لإمارة الشارقة، وعند ترجله من المركبة تمت مداهمته وبحوزته المخدرات.

وذكر أنه بعد جمع الاستدلالات من أفراد العصابة، تبين أن زعيمهم قسّم الكمية إلى مجموعتين: المجموعة الأولى المضبوطة مع المتهمين الأول والثاني وكانا سيتسلمانها لترويجها مُقابل 22 ألف درهم، والمجموعة الثانية للمتهم الثالث الذي كان سيقوم بنقلها لرجل آخر مقابل 3500 درهم.

طباعة