المحكمة ألزمته بنفقات أولاده الـ 5 وأجرة خادمة

امرأة تطالب طليقها بـ 720 ألف درهم سنوياً

قضت محكمة أبوظبي الابتدائية (دائرة الأحوال الشخصية) بإلزام زوج بأن يؤدي إلى مطلقته نفقة شاملة لفترة سكن العدة، والمتعة 20 ألف درهم، و6000 درهم شهرياً نفقة للأطفال المحضونين، و9000 درهم مرة كل سنتين بدل استقدام خادمة مع سداد راتبها الشهري، و5000 درهم شهرياً بدل مسكن حاضنة مشمولة بفواتير الإنترنت والماء والكهرباء، و500 درهم شهرياً أجرة حاضنة.

وفي التفاصيل، تقدمت مطلقة، حاضنة لخمسة أطفال، بدعوى قضائية، تطالب بإلزام طليقها بدفع مبلغ 720 ألف درهم سنوياً، بمعدل 60 ألف درهم شهرياً، نفقة للأبناء وأجرة حاضنة وفيلا مع تأثيثها وسداد كل الرسوم المرتبطة بها من كهرباء وغاز وإنترنت، وبدفع راتب خادمتين وسائق مع تكاليف استقدامهم، وتوفير سيارة حديثة للتنقل.

وأكدت دفاع الشاكية، المحامية ربيعة عبدالرحمن، أن موكلتها كانت زوجة للمدعى عليه، وأنجبت منه خمسة أطفال، وبعد طلاقهما امتنع عن الإنفاق على أولاده، كما امتنع عن توفير مسكن لهم، رغم مقدرته المالية، حيث يتقاضى راتباً كبيراً، ويمتلك مجموعة كبيرة ومتنوعة من الرخص والشركات التجارية.

وأشارت إلى أن المدعى عليه طلق موكلتها بإرادته المنفردة، ومن غير طلب منها، ومن ثم فإنها، ووفقاً لنص المادة 140 من قانون الأحوال الشخصية تستحق نفقة متعة غير نفقة العدة، مشيرة إلى أن الثابت من إقرار الطلاق الصادر من التوجيه الأسري، أن الزوج طلق موكلتها بإرادته، الأمر الذي سيتعين معه استحقاقها لمال المتعة.

والتمست من هيئة المحكمة توفير مسكن حضانة مناسب وملائم، لا يقل عن ست غرف وصالة ومجلس وغرفة خادمة وغرفة سائق وتأثيثه أو دفع بدل مسكن حضانة قيمته 200 ألف درهم سنوياً، وبدل أثاث قيمته 100 ألف درهم، وبدفع فواتير الكهرباء والماء والإنترنت، وبإلزامه بأن يؤدي لموكلتها أجرة حاضنة بقيمة 5000 درهم شهرياً، وبدفع رسوم استقدام خادمتين وسائق ورواتبهم الشهرية، مع مبلغ 100 ألف درهم نفقة متعة، و30 ألف درهم نفقة سكن العدة.

طباعة