استدرجته إلى شقة بإعلان عن مساج وسرقته بالإكراه

عصابة تصوّر مقيماً برفقة امرأة عارية لابتزازه

باشرت محكمة الجنايات في دبي محاكمة عصابة إفريقية، استدرجت مقيماً عربي الجنسية، عبر نشر إعلان بإحدى شبكات التواصل الاجتماعي، عن خدمة مساج خاصة على يد امرأة أوروبية جميلة، وحين وصل إلى المكان فوجئ بامرأة مختلفة (إفريقية) بانتظاره، ثم جروه إلى داخل الشقة، وتجردت تلك المرأة من ملابسها، وتم تصويره معها في أوضاع مختلفة، لابتزازه، وإجباره على الإفصاح عن بيانات بطاقته البنكية، وسرقوا منه بالإكراه مبلغ 500 درهم، إضافة إلى 15 ألف درهم أخرى سحبوها من حسابه البنكي.

وقال المجني عليه في تحقيقات النيابة العامة، إنه شاهد إعلاناً عن مركز للمساج عبر إحدى شبكات التواصل الاجتماعي، فتواصل مع الرقم المدرج في الإعلان، وأرسل إليه الشخص الذي رد عليه عنوان المركز بأحد أبراج بحيرات جميرا.

وأضاف أن باب الشقة كان مفتوحاً، وحين دخل فوجئ بالمتهمين يغلقونه خلفه، وظهرت امرأة إفريقية، وهدده المتهمون بأسلحة كانت بحوزتهم، كما تجردت تلك المرأة من ملابسها، وجلست على رجله، وقاموا بتصويره في هذه الوضعية، وتهديده بنشر الصور حال إبلاغه الشرطة، ثم أجبروه على الإفصاح عن بيانات بطاقته البنكية، وتوجه أحدهم لسحب النقود، وسمحوا له بالمغادرة، بعد تكرار التهديد بنشر الصور لو بادر إلى الإبلاغ، لافتاً إلى أنه اتصل بالشرطة، وتعرف إلى المتهمين حين عرضوا عليه في طابور تشخيص.

من جهته، قال شاهد من شرطة دبي إنه تم القبض على المتهمين في واقعة أخرى مشابهة، وتم استدعاء المجني عليه الذي تعرف إليهم جميعاً، لافتاً إلى أنهم أقروا بارتكاب سرقات عدة بالأسلوب الإجرامي ذاته.

وفي قضية منفصلة، باشرت محكمة الجنايات في دبي محاكمة عصابة مكونة من سبعة متهمين، من ثلاث جنسيات آسيوية، بتهمة سرقة زائر بالإكراه، والاعتداء عليه بقسوة بالغة، نتج عنها تعرضه لإصابات خطرة قبل أن يلوذوا بالفرار.

وقال المجني عليه في تحقيقات النيابة العامة إنه كان يقف في شارع الرولة بمنطقة الرفاعة، حين فوجئ بالمتهمين يهاجمونه ويعتدون عليه دون مقدمات بعصي خشبية وبأيديهم، ثم شل أحدهم حركته، وسرق محفظته من جيبه وبداخلها مبلغ 1500 درهم وبطاقات شخصية، وتم نقله بواسطة سيارة الإسعاف إلى مستشفى راشد.

وأوضح أنه تعرض لإصابات متعددة في عينه وأذنه وظهره، وكسور في الفك العلوي، عازياً الهجوم إلى قيامه بتسجيل رقم السيارة التي كان يستخدمها المتهمون في بيع المشروبات الكحولية بطريقة غير شرعية لإبلاغ الشرطة.


- شرطة دبي ألقت القبض على المتهمين.. والمجني عليه تعرف إليهم في طابور تشخيص.

طباعة