أقامت لدى شقيقتها 4 أشهر

إلزام زوجة بـ «الطاعة» وتسليم الزوج أغراضه الشخصية

قضت دائرة الأحوال الشخصية بمحكمة أبوظبي الابتدائي بإلزام زوجة بطاعة زوجها، والعودة إلى منزل الزوجية الذي تغيبت عنه أربعة أشهر مع ابنتيهما وعدم الخروج منه إلا بإذنه.

وتفصيلاً، تقدم زوج بدعوى قضائية يطالب فيها بإلزام زوجته بالطاعة الزوجية والعودة إلى مسكن الزوجية مع ابنتيهما، مع إلزامها بتسليمه أغراضه الشخصية من جواز سفر و6000 درهم وهاتف وبطاقات الغاز والبلدية وبعض الأجهزة الإلكترونية.

وأوضحت دفاع الزوج المحامية ربيعة عبدالرحمن، أمام هيئة المحكمة أن موكلها أسس دعواه على أنه زوج المدعى عليها، وأنه وفَّر مسكن زوجية مناسباً مستقلاً وأثثه، وكان ينفق عليها وابنتيه منها، ويلبي طلباتها كافة، إلا أنها خرجت من منزل الزوجية منذ أربعة أشهر، واستولت على أغراضه.

وبينت المحامية أن الزوجة رفضت من دون مبرر شرعي مقبول العودة إلى منزل الزوجية كما رفضت السماح له برؤية ابنتيه، ما حدا به إلى إقامة الدعوى بغية صدور حكم لصالحه بدخول الزوجة لطاعته، فيما طالبت الزوجة برفض الدعوى، مشيرة إلى أن الزوج لم يوفر لها مسكن زوجية، وأنه اعتدى عليها بالضرب، وأنها أقامت ضده دعوى جزائية إلا أنها انتهت بالبراءة لعدم الثبوت.

وأوضحت المحكمة أن الثابت من الأوراق أن الزوجة تقيم عند شقيقتها بناءً على أقوالها التي أدلت بها في محاضر التحقيقات، وخارج مسكن الزوجية، ولم تقدم ما يثبت ادعاءها من أنها غير آمنة مع الزوج، الأمر الذي يتعين معه القضاء بإلزام الزوجة بطاعة زوجها والعودة إلى مسكن الزوجية، مع إلزام الزوجة بمصروفات الدعوى.


الزوجة رفضت العودة إلى منزل الزوجية، كما رفضت السماح للزوج برؤية ابنتيه.

الزوجة لم تقدم ما يثبت ادعاءها من أنها غير آمنة مع الزوج.

طباعة