لعدم استناد «الاستئناف» على دليل يثبت حيازته المخدر

إعادة محاكمة خليجي حاول تهريب مخدرات في عبوة «شامبو»

نقضت المحكمة الاتحادية العليا حكماً بسجن خليجي حاول تهريب مخدرات بعبوة «شامبو» لشقيقه المسجون، مقررة إحالة القضية إلى محكمة الاستئناف لنظرها مجدداً.

وكانت المحكمة الابتدائية قضت بالسجن 10 سنوات وغرامة 50 ألف درهم على المتهم، فاستأنف الحكم، وخففت محكمة استئناف الفجيرة الحكم إلى السجن سنة واحدة وغرامة 20 ألف درهم.

وتقدم دفاع المتهم بنقض للحكم، لعدم استناد حكم محكمة الاستئناف على دليل يثبت حيازة المتهم المادة المخدرة، وعدم مناقشتها لدفاع المتهم، ما اعتبرته المحكمة الاتحادية العليا إخلالاً بحق الدفاع.

وتعود تفاصيل القضية إلى تسليم المتهم حقيبة تحوي ملابس خاصة بشقيقه المسجون على ذمة قضية مشاجرة، إلا أن رجل الشرطة المكلف الحراسة شك في محتويات الحقيبة، فأبلغ الجهات الأمنية المختصة التي تولت تفتيشها، وتم العثور على كمية من المواد المخدرة مخبأة داخل عبوة «شامبو»، ادعى المتهم أنه أحضرها لشقيقه، فتم القبض عليه بتهمة محاولة تهريب مؤثرات عقلية وحيازتها بقصد الترويج، والتحفظ على المضبوطات، وتحويل القضية إلى النيابة العامة للتحقيق فيها.

وثبتت من خلال التحقيقات تهمة الحيازة والترويج على المتهم، فتمت إحالته إلى المحكمة.

وأقر المتهم أمام هيئة المحكمة بأنه تلقى اتصالاً هاتفياً من شقيقه أثناء توقيفه، طلب منه إحضار حقيبته من غرفة نومه بالمنزل، فأحضرها من دون أن يعلم ما بداخلها، إلا أنه فوجئ بضبطه من قبل الجهات الأمنية بتهمة حيازة مؤثرات عقلية بقصد الترويج، مؤكداً أنه لا يعلم مصدر هذه المواد ولا يتعاطاها.

وطالب محامي دفاع المتهم ببراءة موكله من التهمة المنسوبة إليه، مشيراً إلى أن المتهم سلم الحقيبة من دون أن يعلم بمحتوياتها بناءً على طلب شقيقه منه.

طباعة