شرطي في دبي يرفض رشوة مليوني درهم لإطلاق سراح مروج مخدرات

عرض زائر آسيوي مليوني درهم على شرطي بالإدارة العامة لمكافحة المخدرات في شرطة دبي، مقابل الإفراج عنه لكن استدرجه الشرطي الذي رفض الرشوة وحرر بلاغاً ضد المتهم.

وقال الشرطي في تحقيقات النيابة العامة بدبي إنه كان على رأس عمله بالإدارة يجمع الاستدلالات عن متهم مقبوض عليه بتهمة ترويج العقاقير المخدرة، فعرض عليه الأخير رشوة مقابل إطلاق سراحه، فاستغرب العرض لكن فوجئ بأن المتهم يغريه بمليوني درهم، فاسترسل معه وسايره وأوهمه بموافقته وسأله عن آلية تسليم المبلغ.


وأضاف أن المتهم تحدث معه بلغة بلاده التي يفهمها الشرطي، وسأله ما إذا كان زملاؤه يجيدونها، فأوهمه بأنه الوحيد الذي يتحدث بها، فطلب منه المتهم رقم حسابه المصرفي وسوف يحول له شخص المبلغ من موطنه ، فطلب منه مهلة للتفكير ثم أخبر زميله الأكبر رتبة عن الحديث الذي دار مع المتهم وأبلغه بأنه عرض عليه هذا المبلغ الضخم لإطلاق سراحه خلافاً للإجراءات المعمول بها، فتم اتخاذ الإجراءات القانونية حياله وإحالته إلى النيابة العامة ومنها إلى محكمة الجنايات التي باشرت محاكمته.


من جهته قال ضابط بالإدارة في تحقيقات النيابة العامة إنه لا يعرف المتهم لكنه لاحظ أن حديثاً دار بين المتهم والشرطي، وبعد انتهائهما أبلغه الأخير أن الزائر الآسيوي عرض عليه مليوني درهم مقابل الإفراج عنه، فطلب منه مسايرته وإيهامه بالموافقة حتى شرح له آلية تخويل المبلغ ثم أبلغ مسؤولي الإدارة بما حدث فسجلت قضية أخرى بحق المتهم.

طباعة