بالاشتراك مع آخر هارب

محاكمة إفريقي متهم بسرقة 45 ألف درهم من مستثمر بالإكراه

أحالت النيابة العامة إلى محكمة الجنايات في دبي متهماً إفريقياً لسرقته مع آخر هارب 45 ألف درهم من مستثمر آسيوي بالإكراه.

وكان المجني عليه استطاع التعرف إلى المتهم في طابور العرض بعدما ألقت الشرطة القبض عليه، رغم أن المتهم كان يرتدي كمامة في ظل إجراءات الوقاية من فيروس «كورونا».

وقال المجني عليه في تحقيقات النيابة العامة إنه كان يسير نحو سيارته، وبدا جيبه منتفخاً لحمله 45 ألف درهم، وفوجئ بشخص يقترب منه ويركله في ساقه اليمنى مرات عدة، ثم جرى.وأضاف أنه حين وضع يده على جيبه اكتشف اختفاء المبلغ، ما دفعه إلى الجري وراء المتهم، لكنه هرب، فشاهد دورية شرطة، فأبلغ أفرادها بالواقعة، وبعد أسبوع تم استدعاؤه من قبل شرطة دبي للتعرف إلى أحد المتهمين.وقال شاهد من شرطة دبي إنه فور تلقي البلاغ، تمت مقارنة الأسلوب الإجرامي المستخدم في الواقعة مع أسلوب مشابه استخدم في جريمة أخرى حدثت في الشارع المقابل، فانتقل إلى هناك، واكتشف وجود كاميرات مراقبة وثقت الجريمة الأخرى التي ارتكبها شخصان، إذ ركل أحدهما المجني عليه، فيما غافله الآخر ونشل النقود من جيبه، وتم تحديد هوية أحدهما، وتبين أنه من أصحاب السوابق، لكن لم يعثر عليه.وأضاف الشاهد أن فريق العمل ركز على المتهم، فوزع نشرة بأوصافه على المصادر، والملابس التي ارتداها في الواقعتين، لافتاً إلى أنه كان يجري جولة أمنية معتادة مع زميله، واشتبه في شخص يمشي بطريقة المتهم، ويرتدي الملابس ذاتها، فتمت محاصرته والقبض عليه، ونقله إلى مركز شرطة نايف.وأشار إلى استدعاء المجني عليه في الواقعة الأخيرة، فتعرف الأخير إلى المتهم ثلاث مرات، رغم أن اللص كان يرتدي كمامة أثناء ارتكاب الجريمة.واعترف المتهم بالجريمة، وأحيل إلى النيابة العامة، ومنها إلى محكمة الجنايات في دبي.

طباعة