شرطة أبوظبي: عدم ترك "مسافة أمان" يتسبب في حوادث جسيمة على الطرق

بثت شرطة أبوظبي بالتعاون مع مركز المتابعة والتحكم-أبوظبي، وضمن المبادرة الإعلامية "لكم التعليق"، عبر منصاتها للتواصل الاجتماعي مشاهد حقيقية لحوادث جسيمة على طرق الإمارة، بسبب تهور بعض السائقين، وعدم التزامهم بترك مسافة أمان بين المركبات.

وكشف الفيديو عن غياب الوعي المروري لدى بعض السائقين، وتعمُد البعض منهم الالتصاق بالمركبات الأخرى، بشكل خطير ومخالف لقواعد السلامة ومنافيًا للوائح المرورية، ما يعرض حياة مستخدمي الطرق وممتلكاتهم للخطر الجسيم.

 وأكد مدير إدارة الإعلام الأمني بقطاع شؤون القيادة في شرطة أبوظبي العميد محمد علي المهيري، على أهمية مكاشفة الجمهور بالمشاهد الحقيقية للتجاوزات الخطيرة لبعض السائقين التي تتسبب في تعريض حياة الأخرين للخطر نتيجة القيادة بطيش وتهور وعدم الالتزام بالسلوكيات الحضارية من بعض مستخدمي الطرق.

وأضاف إن مبادرة "لكم التعليق" تلاقي تفاعلًا واسعًا من المتابعين منذ انطلاقتها على حسابات التواصل الاجتماعي مشيرًا إلى نجاح فيديوهات الحوادث الحقيقية في إثارة الوعي لدى الجمهور الذين يحرصون على التعليق والتعبير عن استنكارهم لتصرفات بعض السائقين غير الملتزمين مطالبين بتشديد ضبط ومخالفة كل من يُعرض سلامة مستخدمي الطرق للخطر.

وأشار إلى أن شرطة أبوظبي ترصد المخالفات المرورية على الطرق على مدار الساعة من خلال كاميرات المتابعة بالتعاون مع مركز المتابعة والتحكم بالإمارة وأن مخالفة "عدم ترك مسافة أمان بين المركبات" تُعد أحد أبرز أسباب الحوادث المرورية على الطرق.

طباعة