26% نسبة انخفاض الجرائم المقلقة بالشارقة خلال النصف الأول من العام الجاري

كشفت الإحصائيات الصادرة عن إدارة الاستراتيجية وتطوير الأداء بالقيادة العامة لشرطة الشارقة، عن انخفاض عدد الجرائم المقلقة لكل "100" ألف نسمة بالإمارة خلال النصف الأول من العام 2020م بنسبة 26% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

وأشاد مدير عام العمليات الشرطية بشرطة الشارقة العميد أحمد حاجي السركال بجهود كافة فرق العمل المختصة بشرطة الشارقة في تعزيز الأمن والأمان، ما ساعد على تحقيق نسبة نجاح واضحة، والتي تمثلت في خفض معدل الجرائم المقلقة بالإمارة، حيث بلغ 26% مقارنة بالنصف الأول من العام الماضي، مثنياً على دورهم الفعال في تحقيق التطلعات التي نصبو إليها، والتي تنسجم مع الهدف الاستراتيجي لوزارة الداخلية الرامي إلى تعزيز الأمن والأمان.

وأوضح العميد السركال، أنه بناء على المعطيات التي تم رصدها خلال الفترة الماضية، وتحديد أنواع الجرائم المسجلة، تم وضع الخطط والحلول المناسبة للحد من وقوع الجرائم بكافة أنواعها، وخفض مؤشر الجرائم المقلقة، وذلك بزيادة نسبة التواجد الأمني، لتعزيز التدابير والإجراءات الوقائية التي تطبقها شرطة الشارقة للحد من الجريمة،  وتكثيف عملها خاصة خلال الـ24 ساعة في كافة المواقع الحيوية في إمارة الشارقة، إضافة للمبادرات والحملات التوعوية الشاملة، التي قامت بإطلاقها الإدارات المختصة بالقيادة، وحققت من خلالها نتائج ملموسة في تنفيذ الخطط التطويرية لخفض معدل الجرائم المقلقة، حيث لعبت دوراً كبيراً في توعية أفراد المجتمع في هذا الجانب، كما أسهم أيضاً تنفيذ وتوقيت برنامج التعقيم الوطني الذي طبقته الدولة للحد من جائحة كوفيد 19، في خفض أعداد تلك الجرائم.

وأشار مدير عام العمليات الشرطية، إلى أن القيادة العامة لشرطة الشارقة لم تدخر جهداً في سبيل الارتقاء بالمنظومة الأمنية وتحسين فرص أداء العمل الشرطي، من خلال تسخير كافة الإمكانيات المتاحة لديها، سعياً منها نحو تحقيق الأمن والسلامة لأفراد المجتمع، ورفع نسبة الشعور بالطمأنينة والأمان على كافة الأصعدة.

 

طباعة