لم يتمالك نفسه وضرب إحداهما أمام الشرطة

امرأتان تعتديان على رجل وتسرقان منه 54 ألف درهم بالإكراه

استدرجت امرأتان رجلاً (خليجي)، بعد إغرائه بإعلان مساج على الإنترنت، مستخدمتين صورة امرأة جميلة، وعندما وصل إلى الشقة المحددة في الإعلان استقبلته امرأة (إفريقية) مختلفة تماماً عن الصورة، وكان برفقتها امرأة ثانية، هاجمتاه واعتدتا عليه بالضرب والعض رغم مقاومته، وهددتاه بشخص تحدث معه هاتفياً إلى أن استطاعتا إجباره على منحهما كلمة السر لبطاقاته البنكية فسحبتا منها مبلغ 54 ألف درهم، واستطاعت إحداهما الفرار، فيما تم القبض على الثانية، ولم يتمالك المتهم نفسه حين رآها فهاجمها واعتدى عليها لكماً وصفعاً، فأحيل بدوره إلى محكمة الجنايات بتهمة الاعتداء على سلامتها، فيما وجهت إلى المتهمة المقبوض عليها ارتكاب جناية حرمان شخص من حريته دون وجه حق والسرقة بالإكراه، واستخدام بطاقة بنكية دون تصريح.

وفي التحقيقات قال الخليجي إنه تلقى إعلاناً عن خدمة تدليك «مساج» عبر تطبيق «واتس آب»، فتحدث مع المعلن واتفقا على قيمة المساج 1500 درهم، وحدد له الموقع بمنطقة الفرجان، وحين دخل إلى الشقة استقبلته امرأة إفريقية فشعر بالريبة وأخبرها بأن هذا المكان غير مخصص للمساج، لكنها أغلقت الباب خلفه وطلبت منه الدخول إلى الغرفة وظهرت امرأة أخرى معها. وأضاف أنه طلب منها السماح له بالمغادرة، لكنها أخبرته بضرورة دفع قيمة المساج من أجل الخروج، ثم أجرت إحداهما مكالمة وتحدث معه رجل طلب منه دفع المبلغ المطلوب حتى لا يتعرض للأذى، فأخبرهما بأنه موافق لكن لا يملك سوى 500 درهم، وسيغادر لسحب بقية المبلغ، فطلبتا منه بطاقته ورقمها السري وستسحب إحداهما المبلغ لكنه رفض، فصفعته المتهمة الأولى وهجمت عليه الثانية، فقاومهما وظل يصرخ ويستنجد لكنهما واصلتا الاعتداء عليه.

وأضاف أن إحداهما اتصلت بالرجل مرة أخرى، فأخبره بأنه سيعرض نفسه للخطر، وسأله عن سبب مقاومته وضربه للمرأتين اللتين هاجمتاه مجدداً، وعضته إحداهما في خده وكفه وإصبعه، وسحبت المحفظة من جيبه، وأخذت منها البطاقات ثم طلبت منه أن يزودها بأرقامها السرية، ونظراً للآلام البالغة التي شعر بها نتيجة الضرب والعض وتهديده بالقتل، أعطاهما الأرقام السرية، فخرجت إحداهما وسحبت مبلغاً ثم سمحتا له بالمغادرة بعد أن هددتاه بالأذى في حالة الاتصال بالشرطة. وأشار إلى أنه أبلغ الشرطة فور مغادرته، فحضرت دورية إلى المكان وطرق أفرادها باب الشقة لكن لم يرد أحد، فأخبراه بأنه لا يمكن اقتحام الشقة دون إذن من النيابة، وفي هذه الأثناء وبينما ينتظر مع رجال الشرطة في الاستقبال أخبره حارس الأمن أن امرأة خرجت من الشقة، فتوجه إليها لكنها ادعت عدم معرفتها به، فعاجل بلكمها وصفعها وجثم فوقها ففرق بينهما رجال الشرطة، لافتاً إلى أنه لم يستطع تمالك نفسه بسبب الاعتداء الذي تعرض له من المتهمة التي أقرت لاحقاً في محضر استدلال الشرطة باحتجازه وسرقته مع أخرى هاربة.


- متهمة استدرجت «الخليجي» إلى الفخ بإعلان مساج وصورة جميلة.

طباعة