قريبة «غريق بحر كلباء» تكشف تفاصيل الحادث

أفادت إحدى قريبات المتوفى غرقاً، أول من أمس، حمدان خلفان علي معمر الشامسي (17 عاماً)، أن الغريق كان يجيد السباحة، ويمارسها بشكل يومي، وقد اعتاد على هذه الرياضة منذ صغره، مشيرةً إلى أنه كان برفقة ابنه عمه، إلا أن التيارات البحرية جرفت المتوفى بقوة، وحالت دون أن يتمكن ابن عمه من مساعدته.

وتابعت «كان الشاطئ مزدحماً في لحظات غرق حمدان، إلا أنه لم يتمكن أحد من إنقاذه، حيث كانت الأمواج مفاجئة، وقد سحبته إلى الأعماق في لحظات»، وأشارت إلى أن ابن عمه حاول مساعدته لكن دون جدوى، بسبب ارتفاع الأمواج، لافتةً إلى أن عائلة المتوفى كانت سعيدة، وتحتفل بتخرجه في الثانوية العامة بنسبة عالية، فكان خبر غرقه صادماً لعائلته، خصوصاً والديه.

فيما تمكنت إدارة شرطة المنطقة الشرقية في شرطة الشارقة من العثور على جثة الشاب المواطن (17 عاماً)، الذي غرق في بحر كلباء، وجرت عملية انتشال الجثة بمشاركة فرق البحث المختصة بشرطة الشارقة، وطيران المركز الوطني للبحث والإنقاذ، وحرس الحدود والسواحل بالمنطقة الشرقية.

وقال مدير إدارة شرطة المنطقة الشرقية، العقيد علي الكي الحمودي، إن الفرق المشاركة في عمليات البحث تمكنت من العثور على جثة الغريق، بعد عمليات بحث ميداني استمرت أكثر من 10 ساعات متواصلة، بعد ورود بلاغ إلى مركز شرطة كلباء الشامل في الساعة 6:20 مساء أول من أمس، يفيد بتعرض أحد الأشخاص للغرق في بحر كلباء، أثناء ممارسته السباحة، وعلى الفور تم إطلاق عملية البحث عنه بمشاركة الفرق المختصة، وأسفرت عملية البحث عن العثور على جثمان الشاب المفقود، وتم نقلها إلى مستشفى كلباء لإتمام الإجراءات اللازمة.

وأهابت القيادة العامة لشرطة الشارقة بأفراد المجتمع من مواطنين ومقيمين بضرورة الالتزام بالتوجيهات والإرشادات التي ظلت تنبه إليها باستمرار، والمتعلقة بالحفاظ على أمنهم وسلامته، واتباع اللوحات الإرشادية على طول الشاطئ بلغات مختلفة، لتحديد المناطق الآمنة للسباحة دون غيرها من المناطق الخطرة، ولتوفير أعلى معدلات السلامة لرواد البحر.

 

طباعة