آسيوي ينتقم من خطيبته السابقة بـ 3 جرائم

انتقم عاطل آسيوي من خطيبته السابقة بفضحها وتشويه سمعتها بنشره صوراً شخصية لها على شبكات التواصل مع رقم هاتفيها باعتبارها منحرفة أخلاقياً، حتى إن رجالاً كانوا يهاتفونها لطلبها بمقابل مادي، وذلك بحسب إفادتها في تحقيقات النيابة العامة في دبي.

وأرجع المتهم سبب فعلته إلى أنها تخلت عنه لتتزوج خليجياً بعد أن أنفق عليها أكثر من مليون درهم خلال فترة الخطبة.

ووجهت النيابة العامة إلى المتهم ارتكاب جنايتي التهديد وإفشاء أمور خاصة بالشرف، والاعتداء على خصوصية شخص بواسطة الشبكة المعلوماتية، والسب والقذف.

وقال المتهم في تحقيقات النيابة العامة إنه كانت تربطه بالمجني عليها خطبة استمرت سبع سنوات، إذ تعرف إليها عبر «فيس بوك»، وتطورت المعرفة إلى علاقة عاطفية، ثم تقدم إلى خطبتها رسمياً، وخلال فترة الخطبة أنفق عليها أكثر من مليون درهم شملت مجوهرات وسيارة لكزس، وتكفل بجميع مصاريفها، لكنه اكتشف أنها كانت تخدعه بغرض استغلاله وسلب أمواله، ولا يهمها إلا المال فقط.

وأضاف أنه جُن جنونه حين علم أنها تزوجت وحملت من شخص خليجي، فأنشأ حساباً وهمياً باسمها على شبكتي «إنستغرام» و«فيس بوك»، ونشر صوراً خاصة بهما خلال فترة الخطوبة، إضافة إلى صور أخرى لها ولأسرتها.

وأشار إلى أنها تواصلت معه بعدما علمت بفعلته، فسبها وهددها، وطالبها بإعادة الذهب الذي اشتراه لها وأمواله وإلا سيفضحها أمام زوجها.

وأوضح أنه احتفظ للمجني عليها بخمسة آلاف صورة لهما، إضافة إلى محادثات شخصية، وعُثر على ذلك المحتوى في أجهزة حاسب ضبطت معه.

وقالت المجني عليها إنها كانت مخطوبة للمتهم، وكان يتهرب ويماطل كلما اقترب موعد الزواج، ما دفعها إلى فسخ خطبتها منه.

وأضافت أنه شرع في ابتزازها بعد فسخ خطبتهما، وهددها بأنه سيشوه سمعتها، ونشر رقم هاتفها المتحرك، لدرجة أن البعض كان يتصل بها باعتبارها فتاة منحرفة أخلاقياً.

طباعة