بعد 20 دقيقة من الجريمة.. شرطة دبي تضبط عربي طعن سائقاً

تمكن مركز شرطة المرقبات في دبي، من إلقاء القبض على رجل عربي أقدم على طعن سائق سيارة أجرة، وذلك بعد 20 دقيقة من تنفيذه للواقعة، وهذا بفضل سرعة الاستجابة مع الحادث حيث وصلت أول دورية شرطية إلى المكان في دقيقتين من وقت تلقي البلاغ، وفرضت طوقاً أمنياً حول البناية التي دخل إليها الجاني، ليتم العثور عليه مختبئاً في "غرفة الكهرباء".

وأشاد مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي اللواء خبير خليل ابراهيم المنصوري، بسرعة الاستجابة في تلقي بلاغ الحادث من قبل الدورية الشرطية والوصول إلى المكان في غضون دقيقتين، وهو ما ساهم في سرعة إلقاء القبض على الجاني ومنعه من الفرار من المنطقة.

وأكد حرص القيادة العامة لشرطة دبي بتوجيهات من معالي الفريق عبد الله خليفة المري القائد العام، الدائم على الاستجابة السريعة مع مختلف البلاغات الجنائية، والتعامل بكل حرفية معها، وضبط الجناة وتقديمهم للعدالة، مثيناً على الجهود الكبيرة التي قام بها رجال الشرطة والمباحث الجنائية في البحث على الجاني، وإلقاء القبض عليه وضبط الأداة المستخدمة في الجريمة.

وحول التفاصيل، قال مدير مركز شرطة المرقبات العميد علي غانم، إن العربي استقل سيارة الأجرة من عجمان وصولاً إلى منطقة رقة البطين في دبي، ثم اختلف مع سائقها على قيمة الأجرة، فنزل من السيارة ولاذ بالفرار، إلا أن السائق تبعه إلى إحدى البنايات.

وأضاف العميد غانم، أن العربي دخل إلى مصعد البناية فيما كان السائق يلاحقه عبر السلالم في كل طابق ينتقل إليه المصعد، إلى أن تواجها وجهاً لوجه فاستل العربي سكينهُ وطعن السائق في يده عدة طعنات.

وأشار العميد غانم إلى أن السائق قدم بلاغاً إلى مركز القيادة والسيطرة حول الواقعة، فانتقلت أول دورية من مركز شرطة المرقبات إلى مكان الحادث في غضون دقيقتين، ثم انتقل الضابط المناوب ورجال المباحث الجنائية إلى المكان وشرعوا في تمشيطه، والبحث عن الجاني في كافة طوابق البناية إلى أن عثروا عليه مختبئاً في "غرفة الكهرباء"، مبيناً أن سرعة الاستجابة لأول دورية لم تسمح للجاني بالخروج من البناية والفرار بعيداً عن مكان الواقعة.

كما وأكد العميد غانم أن السائق تم نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج من إصابته التي تعد متوسطة، فيما تم اتخاذ الإجراءات القانونية بحق الجاني لاعتدائه على سلامة جسم الغير، وإحالته إلى الجهات المُختصة

طباعة