يرتادون ساحات عامة ولا يلتزمون بالتباعد الجسدي و«الكمامات»

شباب يتجاوزون التدابير الاحترازية بـ «مضرب الكريكيت»

شباب يمارسون رياضة الكريكيت دون الالتزام بالإجراءات الاحترازية. ■الإمارات اليوم

شهدت بعض الساحات والحدائق المفتوحة في أبوظبي، تجمعات عشوائية لأشخاص (من دول آسيوية)، بهدف ممارسة رياضة «الكريكيت»، دون اكتراث بالإجراءات الاحترازية التي تنتهجها الدولة للحد من تفشي جائحة «كورونا» المستجد، ما أثار مخاوف عدد كبير من سكان المناطق المحيطة بتلك الساحات، من تسبب تلك التجمعات في خلق بؤر جديدة للإصابة بالفيروس.

وأكد سكان، أن أعداداً كبيرة من الشباب الآسيوي يتوافدون على ساحة في منطقة الميناء، وحديقة مطلة على الكورنيش في منطقة الزاهية، عصر كل يوم، خصوصاً يومي الجمعة والسبت، من أجل لعب «الكريكيت»، دون الالتزام بالإجراءات الوقائية، خصوصاً في ما يتعلق بمسافات التباعد الجسدي وارتداء الكمامات.

واعتبروا أن تلك التجمعات قد تؤثر في الجهود الكبيرة للدولة للحد من تفشي فيروس كورونا بين هؤلاء الأشخاص، ومن ثم نقله إلى آخرين، نتيجة الاستهانة بالضوابط والتعليمات.

في المقابل، شدّدت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، على أهمية حرص الأفراد على ممارسة الرياضة بشكل يومي حفاظاً على لياقتهم البدنية ولحمايتهم من كثير من الأمراض، مشترطة الالتزام بالقواعد الوقائية التي تم وضعها لممارسة النشاط البدني، والتي تتضمن ممارستها من السادسة صباحاً حتى الثامنة مساءً، مع الأخذ بعين الاعتبار التدابير الاحترازية مثل ممارسة الرياضة بالقرب من المنزل لنحو ساعة أو ساعتين، وبما لا يتعدى ثلاثة أفراد كحد أقصى، مع تطبيق التباعد الجسدي مسافة مترين وارتداء الكمامات، وتجنب ملامسة الآخرين بالمصافحة وعدم التجمع أو الجلوس معهم. فيما حذّرت الهيئة الوطنية للطوارئ والأزمات والكوارث من خطورة التجمعات العامة والخاصة، أو التجمع في المنتزهات أو الحدائق العامة.

ووفقاً للتحديث الأخير لقائمة المخالفات والغرامات والجزاءات الإدارية، المتعلقة بفيروس «كورونا»، والتي أصدرتها نيابة الطوارئ والأزمات والكوارث بالنيابة العامة الاتحادية، يُعاقب بغرامة 3000 درهم كل شخص يخالف الاشتراطات الوقائية أو ضوابط ممارسة الأنشطة الرياضية أو الترفيهية التي تصدرها الجهات المعنية بإمارات الدولة.

وبحسب المادة الثانية من القائمة، فإن الغرامة تضاعف في حالة تكرار المخالفة، ويُحال المخالف إلى نيابة الطوارئ والأزمات والكوارث عند ارتكاب المخالفة للمرة الثالثة.

مبادرات تشجيعية

شهدت أماكن مختلفة في الدولة تنفيذ حملات ومبادرات تشجيعية ورقابية في الوقت نفسه على ممارسة النشاط البدني خارج البيت، أبرزها مبادرة أطلقتها مديرية المرور والدوريات بقطاع العمليات المركزية بشرطة أبوظبي، الشهر الماضي، تحت شعار «من أجل سلامتكم»، تضمنت توزيع الكمامات والقفازات على ممارسي رياضة المشي وحثهم على التقيد بالتدابير الاحترازية التي تطبقها الدولة حالياً للوقاية من وباء «كورونا» المستجد (كوفيد - 19).

طباعة