مستأجر مستودع يزعم أنه مسكون بالجن لفسخ العقد

يقول قارئ: «توفي والدي قبل فترة بسيطة، وترك لنا تركة جيدة، والحمد لله، منها مستودع في إحدى المناطق الصناعية، وقررت وبقية الورثة أن نؤجره للاستفادة من عائداته لنا جميعاً كورثة، وبالفعل اتفقت مع شخص على استئجاره مقابل إيجار سنوي مجزٍ، ووقع ثلاثة شيكات: الأول عند توقيع العقد في يناير 2020، والثاني بعد أربعة أشهر، والثالث عقب ثمانية أشهر».

ويضيف أن «الرياح تأتي بما لا تشتهي السفن، فبعد مرور أقل من شهرين جاءت جائحة (كورونا)، وقبل استحقاق الشيك الثاني في أبريل، أرسل لنا المستأجر رسالة يطلب فيها فسخ عقد الإيجار، ورد بقية شيكاته، معللاً ذلك بأن المكان مسكون بالجن والعفاريت، وأن زبائنه وعماله بدأوا ينزعجون من الأصوات الغريبة التي تصدر من المكان، ما تسبب في هروبهم من المستودع الذي استخدمته كمصنع، وعزف العمال عن العمل».

ويتابع: «ظننت أن المستأجر يمزح، ورفضت بالطبع هذه المبررات، ورفضت فسخ عقد الإيجار، والرضوخ لمطالبه السخيفة والغريبة، فقام المستأجر بتهديدي باللجوء إلى القضاء، وفضح أمر مستودعه، وما يسمع داخله من أصوات الجن، وينشرها على وسائل التواصل الاجتماعي، ويذكر المكان بالضبط ويطلق الشائعات على المكان المستأجر ويقطع رزق المكان على حد قوله، وبالتالي يتسبب في عزوف الآخرين عن تأجيره مرة ثانية»، متسائلاً: ماذا يفعل؟!

من جهته، يؤكد المستشار القانوني، الدكتور يوسف الشريف، أن الشريعة الإسلامية والقانون لا يعترفان بمثل هذه المزاعم التي يهدد بها المستأجر، من أن المكان مسكون بالجن، والكثير من العلماء والفقهاء يغلقون هذا الباب، ولا يمكن أن نقيس تضرر أي أحد من مكان بسبب سكن الجن فيه، وإلا غدا كل من تضايق من شيء، يقول إن الجن ساكنه، سواء أكان بيتاً أم محلاً أم سيارة، أو حتى يأخذه أحدهم مبرراً لطلب الطلاق، لذلك لا يوجد مبرر يبيح له أن يفسخ العقد، أو يطلق بهتاناً وزوراً، ودون أدنى دليل».

ويشير إلى أن «المستأجر بدلاً من أن يطلب إنقاص ثمن الإيجار بسبب ظروف (كورونا)، قام بتأليف قصة ويريد من المؤجر أن يصدقها، خصوصاً أن تركيب الأصوات أصبح اليوم أمراً سهلاً جداً».

ومن الناحية القانونية، يقول الشريف إن مشكلة السائل لها شقان: شق يتعلق بإيجار المستودع، والشق الثاني يتعلق بتهديدك بنشر تصوير أن المستودع مسكون بالجن في السوق وعبر وسائل التواصل.

أما عن الشق الخاص بإيجار المستودع، فينصح الشريف السائل بتجاهل المستأجر، لأن العقد شريعة المتعاقدين، ولا يجوز له أن يطلب فسخه إلا برضا الطرفين، أو يحضر مستأجراً بديلاً أو أن يتم عرض المستودع للإيجار، ويظل هو متحملاً الإيجار إلى أن يظهر مستأجر بديل، وإن كان الإيجار الجديد أقل يتحمل هو الفرق، وهذا ما ينص عليه قانون المعاملات المدنية وقوانين الإيجارات المحلية في الإمارات المختلفة، باعتبارها قوانين خاصة منظمة للعلاقات الإيجارية في كل إمارة على حدة. والشق الثاني الذي يتعلق بتهديد السائل بنشر تصوير أن المستودع مسكون بالجن في السوق وعبر وسائل التواصل، يشكل أكثر من جريمة: أولاً جريمة ابتزاز وتهديد عبر وسائل تقنية المعلومات، وهذه عقوبتها في قانون مكافحة جرائم تقنية المعلومات الحبس مدة لا تزيد على سنتين، والغرامة التي لا تقل عن 250 ألف درهم، ولا تجاوز 500 ألف درهم أو بإحدى هاتين العقوبتين، وفي قانون العقوبات عقوبتها الحبس مدة لا تزيد على سنة أو بغرامة لا تزيد على 10 آلاف درهم، كل من هدد آخر بالقول أو بالفعل أو بالإشارة كتابة أو شفاهة أو بواسطة شخص آخر، فضلاً عن جريمة إذاعة أخبار من شأنها إلقاء الرعب بين الناس، وهذه عقوبتها الحبس مدة لا تقل عن سنة.

طباعة