صدمة مقيم ترك 1.5 مليون درهم في فيلته وخرج ليحتفل

باشرت محكمة الجنايات في دبي محاكمة عصابة تتكون من ثلاثة أشخاص سطوا ليلاً على فيلا في منطقة المرابع العربية وسرقوا منها مبالغ مالية وساعات ومجوهرات تقدر قيمتها بنحو مليون و500 ألف درهم، بالإضافة إلى ثلاثة متهمين آخرين حازوا على تلك المسروقات.

وأفاد صاحب الفيلا المسروقة في تحقيقات النيابة العامة بأنه خرج يوم الواقعة من منزله للاحتفال بليلة رأس السنة الميلادية، وعند عودته توجه إلى غرفة النوم وفتح دولاب بجانب السرير فتبين له اختفاء ثلاثة مغلفات تحوي مبالغ مالية من عملات مختلفة تقدر بنحو 15 ألف درهم، فأصيب بصدمة وسأل زوجته عليها لكنها أخبرته بأنها لم تشاهدها، فاندفع بسرعة لتفقد الحصيلة الكبرى، وهي مبلغ مليون و300 ألف درهم كان موجوداً داخل حقيبتين تحويان كذلك مستندات قانونية وجوازات سفر فصدم باختفائهما كذلك، بالإضافة إلى ثلاث ساعات من ماركات شهيرة،  باهظة الثمن، فادرك انه تعرض للسرقة، وبتفقد منزله تبين له وجود كسر في الباب الزجاجي بالطابق الأرضي فأبلغ الشرطة.

من جهته قال شاهد من شرطة دبي إنه تم تشكيل فريق عمل للبحث والتحري بعد ورود بلاغات سرقة، وتم تحديد هوية المتهم الأول، فتم القبض عليها ومعه ثلاثة آخرين حازوا على جانب من المسروقات، لافتاً إلى أن المتهم الأول اعترف بالحضور إلى الدولة، بقصد السرقة مع المتهمين الآخرين الثاني والثالث، وتولى قيادة المركبة والتوجه بهم إلى الفيلات التي يتبين لهم عدم وجود أصحابها بها، ثم يتسلقون أسوارها.

وأفاد المتهم بأنهم استخدموا الأسلوب ذاته يوم الواقعة، إذ استغلوا انشغال الناس بالاحتفال برأس السنة، وقفزوا فوق سور الفيلا، وانتظر في الخارج للمراقبة، فيما تولى المتهمان الآخران كسر الباب والتسلل إلى الفيلا وسرقة محتوياتها من مال ومجوهرات، مشيراً إلى أن شريكيه في الجريمة غادرا الدولة مباشرة فور تنفيذ السرقات، وتركا المسروقات التي عبارة عن مجوهرات وساعات، بحوزته للتصرف فيها، فاتصل بشخص في بلاده لهذا الغرض، وأرسل إليه الأخير المتهمون الرابع والخامسة والسادس، من أجل استلام المسروقات وتهريبها، لكن قبض عليهم.

طباعة