الشارقة تسجل 40 حالة غرق العام الماضي

    المنقذون يُوجدون على الشواطئ في الأوقات المسموح فيها بالسباحة.أرشيفية

    أفادت بلدية مدينة الشارقة بأن فرق الإنقاذ المكونة من 58 شخصاً، موجودين على مختلف شواطئ الإمارة، تعاملت مع 40 حالة غرق خلال العام الماضي، بينها ثلاث حالات تم تحويلها إلى المستشفى، بسبب إصابتها بإصابات مختلفة، كما قدمت الإسعافات إلى 37 حالة، نتيجة تعرضها لإصابات بسيطة.

    وتفصيلاً، قال رئيس قسم مراقبة نظافة المدينة، جمال المازمي، لـ«الإمارات اليوم»، إنه تم توفير شركة إنقاذ متخصصة بإدارة الشواطئ، وهي رائدة في مجالها، كما تم وضع معايير السلامة، بالتنسيق مع القيادة العامة لشرطة الشارقة، والبلدية، متمثلةً في شعبة الشواطئ، بوجود دوريات من مفتشي البلدية لمتابعة حماية وسلامة مرتادي الشواطئ.

    وأكد أنه تم وضع لوحات إرشادية موضحة بالاشتراطات، بلغات عدة، وعملت البلدية خطة للأيام التي تشهد إقبالاً كبيراً من مرتادي الشواطئ بعمل حملات توعية، والوجود في المواقع، ومتابعتها، مشيراً إلى أنه تم توفير المنقذين حسب احتياجات الشواطئ، كما تمت مراعاة أيام العطل الرسمية والمناسبات بزيادة عدد المنقذين.

    وأوضح أن المنقذين يوجدون في الأوقات التي يسمح فيها بالسباحة على الشواطئ، وتنفيذ التعليمات والتحذيرات الصادرة من قبل المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل، وذلك لتوفير معايير السلامة والأمان لمرتادي الشواطئ، والعمل على توفير البيئة المناسبة لهم، وتطبيق التعليمات، وتوعية الجميع بها، مشيراً إلى أنه تم تحويل حالة واحدة إلى الشرطة، لعدم التزامها بالتعليمات الصادرة من موظفي البلدية، حيث يوجد لدى موظف البلدية الضبطية القضائية للتعامل مع مثل هذه الحالات.

    ولفت إلى أن فرق الإنقاذ تعاملت مع 40 حالة غرق خلال العام الماضي، بينها ثلاث حالات تم تحويلها إلى المستشفى بسبب إصابتها بإصابات مختلفة، كخلع في الكتف، وبعض الإصابات الأخرى، بسبب القيام بحركات بهلوانية ومتهورة، كما تم تقديم الإسعافات الأولية لـ37 حالة، نتيجة تعرضها لإصابات بسيطة.


    - دوريات من مفتشي البلدية تتابع حماية وسلامة مرتادي الشواطئ.

    طباعة