شرطة أبوظبي تعزز السلامة المرورية بـ «فيديوهات حقيقية»

    6500 مشارك في استطلاع الرأي أيدوا نشر الفيديوهات.■من المصدر

    كشف استطلاع للرأي، أجرته شرطة أبوظبي أخيراً، عبر شبكات التواصل الاجتماعي، تأييد 86% من الجمهور نشر الفيديوهات الحقيقية للحوادث المرورية، واعتبرها نحو 6500 مشارك أسلوباً فعالاً للحد من حوادث الطرق، وتعزيز السلامة لمستخدمي الطرق.

    وأكد مدير إدارة الإعلام الأمني بقطاع شؤون القيادة في شرطة أبوظبي، العميد محمد علي المهيري، أن نشر الفيديوهات الحقيقية للحوادث المرورية، بالتعاون مع مركز التحكم والمتابعة، يحقق أرقاماً قياسية في أعداد المشاهدين والمعلقين على حسابات شرطة أبوظبي، وشركائها من المؤسسات الإعلامية، والمؤثرين على شبكات التواصل الاجتماعي، من خلال مبادرة «لكم التعليق»، التي أتاحت للجمهور فرصة المشاركة، وإسداء النصائح والمقترحات كشريك أساسي في منظومة التوعية الأمنية لشرطة أبوظبي.

    وأشاد بالتفاعل الواسع للجمهور، وحرصهم على المشاركة في كل ما يخص أمن وسلامة المجتمع، ما يؤكد الإيجابية، والشعور الوطني بالمسؤولية المجتمعية، ويعكس قيم «المواطنة الإيجابية»، التي رسختها القيادة، وتمثلت في رقي الوعي الأمني، و«روح المبادرة» لدى جميع أفراد المجتمع.

    وأشار إلى أن استطلاعات الرأي المباشرة التي تجريها شرطة أبوظبي عبر مواقع التواصل الاجتماعي لقياس أثر حملاتها، ومشاركة الجمهور في التوعية، توفر مؤشرات سريعة، وذات صدقية عالية، تشكل مدخلات فعالة، ومؤثرة، لعمليات التطوير والتحسين المستمرة، نتيجة للمشاركات الواسعة من الجمهور.

    وتبث شرطة أبوظبي فيديوهات للحوادث المرورية الحقيقية على طرق أبوظبي، وتفتح قنوات التعليق والمشاركة بالمقترحات عبر منصاتها على التواصل الاجتماعي.

    طباعة