مجرمون دوليون يحتالون على الأفراد بأقنعة «كورونا»

حذّرت المنظمة الدولية للشرطة الجنائية (الإنتربول)، الأفراد من التعرض لعمليات احتيال مرتبطة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، في عدد من الدول، داعية إلى أخذ الحيطة والحذر عند شراء أي إمدادات طبية عبر الإنترنت خلال هذه الفترة، موضحة أنه مع تزايد لطلب على الأقنعة والإمدادات الطبية على مستوى العالم، فتح محتالون متاجر وهمية على مواقع الانترنت لبيع تلك المواد بهدف الاحتيال الإلكتروني.

وقالت «الإنتربول» عبر موقعها الإلكتروني الرسمي، إنه تم رصد محتالين يستفيدون من قلق الأفراد والاحتيال عليهم عبر الإنترنت، داعية الأفراد إلى توخي الحذر عند شراء الإمدادات الطبية عبر الإنترنت خلال الأزمة الصحية الحالية.

وأشارت إلى أنه مع ارتفاع الطلب على الأقنعة الجراحية والإمدادات الطبية، ومع صعوبة العثور عليها في متاجر البيع بالتجزئة في بعض الدولة، ظهرت متاجر مزيفة ومواقع إلكترونية وحسابات على وسائل التواصل الاجتماعي وعناوين بريد إلكتروني تدعي بيع هذه المواد على الإنترنت، مضيفة أن هناك أفراداً وقعوا ضحايا لهؤلاء المحتالين، وتم الاستيلاء على أموالهم.

واعتبرت «الإنتربول» أن هذه الأساليب واحدة من أنواع عدة من مخططات الاحتيال المالي المرتبطة بالأزمة الصحية العالمية المستمرة، التي أبلغت عنها «الإنتربول» من قبل السلطات في البلدان الأعضاء فيها.

استعرضت «الإنتربول» بعض مخططات الاحتيال المرتبطة بفيروس كورونا، تتضمن الاحتيال عبر الهاتف، حيث يتصل المجرمون بالضحية ويتظاهرون بأنهم مسؤولون في العيادة أو المستشفى، ويدعون أن أحد أقربائه أصيب بالمرض، ويطلبون منه مدفوعات العلاج الطبي.

طباعة