تحذير من ساعات أصلية ثمينة بماكينات مقلدة

كشف رئيس قسم الشؤون التجارية بمجموعة صديقي وأولاده، محمد عبدالمجيد صديقي، لـ «الإمارات اليوم»، عن تعاون المجموعة مع شرطة دبي في ضبط ساعات ثمينة أصلية بماكينات مقلدة، لافتاً أن هذا الأمر يمثل احتيالاً مباشراً على المستهلك، يختلف في صورته عن بيع ساعة مقلدة مع علم المستهلك بحقيقتها.

وأشار صديقي، خلال مؤتمر صحافي لشرطة دبي، اليوم، إلى أن المجموعة تتيح الكشف عن الساعات ذات العلامات التجارية، في إطار حرصها على تثقيف أفراد المجتمع، ومساعدتهم في الكشف عن أي زيف أو تقليد لهذه المنتجات.

وأضاف أن البعض يهدرون أموالاً طائلة في شراء ساعات مقلدة، مثل شخص يشتري ساعة قيمتها 100 ألف درهم بـ 20 ألفاً، معتقداً أنه وفر 80 ألف درهم، لكن الحقيقة التي يكتشفها لاحقاً أنه خسر 20 ألف درهم، لأنه اشترى شيئاً غير معتمد، يفقد قيمته مباشرة، فضلاً عن كونه عرضة للتلف بسرعة.

طباعة