معاينة الشرطة للمكان أثبتت وجود عمال صيانة في المنزل

براءة خليجي من انتهاك حرمة بيت طليقته

برأت محكمة الجنح في رأس الخيمة، شاباً خليجياً من تهمة انتهاك حرمة الغير، بأن دخل لأحد ملحقات مسكن طليقته «المجني عليها»، خلافاً لإرادتها، وفي غير الأحوال المصرح بها، وفقاً لاتهام النيابة العامة.

وأفاد المتهم في محضر الاستدلالات بأنه دخل إلى الفناء الخارجي للمسكن مع العمال، من أجل إنهاء إجراءات الصيانة وتقسيم المنزل بينه وبين المجني عليها، بناءً على الحكم الصادر من لجنة التوجيه والإصلاح الأسري.

وقال محامي الدفاع عن المتهم، عبدالله سرحان، خلال مرافعته أمام هيئة المحكمة، إن «المتهم هو المالك الحقيقي للعقار، طبقاً للحكم الصادر من لجنة التوجيه والإصلاح الأسري، وقد بدأ في تنفيذ الحكم وتقسيم العقار طبقاً لمنطوق الحكم». وأوضح أن الحكم الصادر عن لجنة التوجيه والإصلاح الأسري ينفي الركن المادي لجريمة انتهاك حرمة الغير، حيث إن المتهم لم يتوافر فيه القصد الجنائي لارتكاب الجريمة، وأنه بمعاينة الشرطة للعقار تبيَّن أن الأغراض الموجودة في المنزل مرتبة بالكامل، ولم يذكر التقرير أي تلفيات فيه.

وأضاف أن معاينة الشرطة للمكان أثبتت وجود عمال صيانة في المنزل، ووجود جدار طولي لتقسيمه، لافتاً إلى أن موكله كان حسن النية في دخول العقار، وليس له قصد ارتكاب الجريمة، وأن الشكوى التي قدمتها المجني عليها كيدية، كونها طليقته.


- محامي الدفاع أكد أن المتهم هو المالك الحقيقي للعقار، طبقاً للحكم الصادر من لجنة التوجيه والإصلاح الأسري.

طباعة