شرطة دبي تكشف عملية سرقة وهمية اختلقها سائق لإخفاء جريمته

حاول سائق آسيوي التحايل على رب عمله بعد سرقة 200 ألف درهم من الدرج الأمامي الداخلي للسيارة المقابل لكرسي السائق، مدعياً أن المركبة تعرضت للسرقة من قبل مجهول، واصطنع مظاهر اقتحام للسيارة لكن لم تنطل تلك الخدعة على شرطة دبي التي كشفت كذبه وواجهته بما حدث فاعترف.

وقال المجني عليه وهو رجل أعمال إماراتي إنه تلقى اتصالاً هاتفياً من المتهم يخبره بأن مركبة الكفيل من طراز نيسان باترول تعرضت للسرقة من قبل مجهول، فتوجه إلى المكان وشاهد الإطار المطاطي من نافذة السائق مرفوع لأعلى ولا يوجد كسر في زجاج المركبة، وأن الدرج الخاص بالراكب الأمامي مفتوح بطريقة توحي بتعرضه للكسر لكنه غير مكسور أيضاَ.

وأضاف المجني عليه أنه وضع مبلغ 200 الف درهم في الدرج لكن لم يخبر أحداً بوجود هذا المبلغ، وعند حضور أفراد الشرطة تم فحص جميع المركبات العائدة له ولم يتبين وجود آثار كسر بأي منها، فقبضوا على السائق والطباخ لاستجوابه من قبل الشرطة، التي رد عليها لاحقا بأن السائق اعترف بالجريمة التي ارتكبها مع شخص آخر هارب.

من جهته ذكر شاهد من شرطة دبي في تحقيقات النيابة العامة إن المتهم أنكر في البداية علاقته بالواقعة ولكن بعد مواجهته بالأدلة وإثبات أن الكسر الموجود في الباب الخارجي للمركبة والدرج المخصص للراكب الأمامي مصطنع ولا يمكن لأحد الدخول إلى المركبة والاستيلاء على المبلغ الموجود بها انهار واعترف بأنه كان بمنزل كفيله يوم الواقعة وحضر إليه صديق له وتعاطيا المشروبات الكحولية، وأخبره بأن هناك مبلغ في السيارة وأعطاه مفتاحها واتفق معه على سرقتها مقابل 50 ألف درهم للمتهم الهارب و50 ألف درهم للطباخ على أن يحتفظ ببقية المبلغ لنفسه.

وأضاف الشاهد أنه تمت مواجهة الطباخ بأقوال السائق فأنكر كلياً علاقته بالواقعة، فاستجوب السائق مجدداً وعدل الأخير عن اتهام الطباخ بالضلوع في السرقة، لافتاً إلى أن المتهم الهارب نصحه باصطناع تلك الكسور حتى لا تشتبه فيه السرقة لكن استطاع خبراء الآلات بالإدارة العامة للأدلة الجنائية اكتشاف الحيلة والتأكد من أنها مفتعلة، فأحيل السائق إلى النيابة العامة في دبي ومنها إلى محكمة الجنايات التي باشرت محاكمته.

طباعة