4 عوامل زادت إقبال المستهلكين

سوق الجبيل تستقبل 4.5 ملايين زائر خلال 2019

سوق الجبيل توفر أسماكاً طازجة وفق أفضل المعايير. من المصدر

أفادت إدارة سوق الجبيل في الشارقة، بأن عدد زوار السوق تجاوز الـ4.5 ملايين زائر خلال عام 2019، مشيرة إلى أن مبيعات قسم الأسماك تخطت الـ4.5 ملايين كيلوغرام من الأسماك، لافتة إلى أن هناك أربعة عوامل أدت إلى زيادة الإقبال على السوق، هي: توظيف التقنيات المتقدمة، واستخدام أنظمة تهوية مركزية، لمنع انتشار الروائح غير المستحبة، وتوفير خدمات جديدة، وقبول خدمة الدفع بالهاتف والتطبيقات الذكية.

وأكدت إدارة سوق الجبيل لـ«الإمارات اليوم» أنها تحرص على توفير الأسماك وفق أفضل المعايير والمواصفات، بأن تكون طازجة بشكل يومي، مشيرة إلى أن قسم الأسماك حقق مبيعات وصلت إلى نحو 4.5 ملايين كيلوغرام من الأسماك المحلية والمستوردة خلال العام الماضي.

وأوضحت أن جميع الأسماك الموردة للسوق تدخل عن طريق المراكب المصرح لها بالوقوف والإنزال في مراسي السوق، وتخضع لرقابة وتفتيش مستمرين، لافتة إلى أن هناك أصنافاً كثيرة تصدرت المبيعات في السوق: مثل السردين، والسوبريم، والشعري، والبلطي، والهامور، إضافة إلى الأصناف المستوردة من عمان، ومصر، وسريلانكا، والنرويج، وبعض الدول الأخرى.

وتابعت أن السوق تنظم مزاداً يومياً للأسماك، وتتولى جمعيّة الشارقة التعاونية لصيّادي الأسماك الإشراف على المزاد، من خلال دلالين مواطنين تمّ تعيينهم من قبل الجمعية، ويقام المزاد يومياً بعد صلاة العصر، بحضور التجار، ومُمثلي المطاعم والشركات، وأفراد من المواطنين والمقيمين.

وبينت الإدارة أن السوق توفر احتياجات المواطنين والمقيمين من جميع أنواع اللحوم، والأسماك الطازجة، والخضراوات، والفواكه، والعديد من المنتجات الغذائية الأخرى، بأسعار تنافسية، حيث تجاوز عدد الزوار 4.5 ملايين زائر خلال العام الماضي، نتيجة توظيف التقنيات المتقدمة، وأنظمة التهوية المركزية المستخدمة لمنع انتشار الروائح غير المستحبة، وإزالتها، وضمان بيئة تسوق ملائمة، إضافة إلى توفير خدمات جديدة في السوق مثل الشواء، وقبول خدمة الدفع بوساطة الهاتف والتطبيقات الذكية.

وأشارت إلى وجود فريق مختص من بلدية الشارقة، يجري زيارات ميدانية للتحقق من جودة الأسماك واللحوم والدواجن، وضمان امتثال التجار والعاملين لاشتراطات الصحة والسلامة، مؤكداً إجراء فحوص دورية للأسماك واللحوم، لضمان جودتها وصلاحيتها، والتحقق من مطابقتها الشروط والمعايير الصحية، حرصاً على الصحة العامة وسلامة المستهلكين، من المواطنين والمقيمين.

طباعة