63 مخالفة بيئية يومي الجمعة والسبت الماضيين

نفايات وازدحامات مرورية في المناطق البرية برأس الخيمة

صورة

شهدت المناطق البرية والصحراوية والجبلية، في إمارة رأس الخيمة، توافد المئات إلى مناطق مزرع بالقرب من مستشفى الشيخ خليفة التخصصي، والحمرانية، وعلى جانبي طريق الشيخ محمد بن زايد، وعلى جبل جيس في إجازة نهاية الأسبوع الماضي، للاستمتاع بالأجواء الطبيعية الباردة، ما أدى إلى حدوث ازدحامات مرورية على بعض الطرق والمناطق.

وسجلت خدمة راقب، في دائرة الخدمات العامة برأس الخيمة، أعلى نسبة مخالفات بيئية يومي الجمعة والسبت الماضيين، بلغت 63 مخالفة، مقارنة مع بقية الأيام التي تسجل أقل من 10 مخالفات يومياً، حيث تم تغريم كل مخالف 500 درهم، نتيجة عدم الالتزام بالشروط البيئية، وإلقاء النفايات في المناطق العامة، وترك الفحم على الأرض، ومغادرة المكان دون تنظيفه.

إلى ذلك، نشرت إدارة المرور والدوريات في شرطة رأس الخيمة عدداً من دوريات المرور على الطرق الحيوية، ومناطق تجمع مرتادي البر، على جانبي طريق الشيخ محمد بن زايد، ومنطقة مزرع، لتنظيم حركة المرور، وفرض الأمن والسلامة.

وقال المواطن عدنان المزروعي إنه جاء من إمارة أبوظبي، للاستمتاع بالأجواء الباردة الشتوية والصحراوية في إمارة رأس الخيمة، حيث ذهب إلى منطقة مزرع الصحراوية، التي تشتهر بمساحاتها الشاسعة وتلالها الصحراوية، لافتاً إلى أن المكان كان مزدحماً بالمركبات لساعات طويلة، حتى وقت غروب الشمس.

وأوضح أنه اضطر في النهاية إلى الجلوس مع أسرته على جانبي الطريق لتناول الغداء، تجنباً للازدحامات المرورية، وتابع أنه يأتي أسبوعياً إلى إمارة رأس الخيمة للاستمتاع بأجوائها الباردة الطبيعية، خصوصاً مع بداية نمو النباتات والحشائش الخضراء التي تزين الأراضي الخالية، نتيجة سقوط الأمطار خلال الأسبوع الماضي.

وأضاف أنه رغم افتقار المناطق الصحراوية الطبيعية للخدمات، فإنها من المناطق المفضلة لدى المواطنين كونها متنفساً طبيعياً وبعيدة عن صخب المدينة، لافتاً إلى أن المناطق الطبيعية تحتاج لمزيد من الاهتمام والمراقبة، للحد من الممارسات الخاطئة التي يرتكبها بعض مرتادي البر من إلقاء النفايات وترك مخلفات الشواء دون وضعها في مكانها المخصص.

وأشار المواطن عبدالله الشحي إلى أن الطريق إلى جبل جيس كانت مزدحماً يوم الخميس الماضي، نتيجة إقبال عدد كبير من المركبات عليه، بسبب انخفاض درجات الحرارة والسحاب الكثيف الذي غطى منطقة الجبل.

وأضاف أنه استغرق أكثر من ساعتين ونصف الساعة للوصول إلى استراحة جبل جيس، لافتاً إلى أن وقوف المركبات عشوائياً عند الاستراحات، تسبب في اختناقات مرورية، وإرباك حركة السير والمرور.

وأوضح أنه يذهب مع أسرته إلى جبل جيس قادماً من إمارة عجمان للاستمتاع بالأجواء الباردة فوق الجبل، مشيراً إلى أن المواطن يعشق الذهاب إلى المناطق الطبيعية، كونها تشعره بالراحة، وتعيده إلى ذكريات أجداده في ممارسة تسلق الجبال والأودية في المناطق الشمالية من الدولة.

وأفاد المقيم علي رزق بأنه يعتبر المناطق الصحراوية، على جانبي طريق الشيخ محمد بن زايد من أكثر المناطق المفضلة لدى الشباب، كونها قريبة من الطريق العام، وبعيدة عن المناطق المزدحمة، كما توجد بها دوريات المرور والشرطة طوال الوقت.

وأوضح أنه يقضي وقته مع أصدقائه عند مخرج 119، كونه قريباً من طريق الفجيرة وإمارة رأس الخيمة، كما أنه مقصد لكثير من العائلات من إمارة رأس الخيمة وخارجها.

من جهته، قال مصدر مسؤول في دائرة الخدمات العامة برأس الخيمة، لـ«الإمارات اليوم»، إن «خدمة راقب التابعة للدائرة سجلت يومي الخميس والجمعة 63 مخالفة بيئية، في أهم أربع مناطق طبيعية في الإمارة، هي: جبل جيس ومزرع والحمرانية وطريق الشيخ محمد بن زايد في إمارة رأس الخيمة».

وأوضح أن تلك المناطق تشهد إقبالاً كبيراً من محبي البر على ارتياد المناطق الطبيعية الصحراوية، خلال إجازة نهاية الأسبوع، لافتاً إلى أن من أبرز المخالفات التي يتم رصدها ترك مخلفات الشواء والفحم في المكان وعدم وضعها في الحاويات المخصصة، كما يتم إلقاء مخالفات الطعام والأكياس من قبل بعض الأشخاص غير الملتزمين.

دوريات مرورية لتعزيز السلامة

أشار مدير إدارة المرور والدوريات بشرطة رأس الخيمة، العميد أحمد الصم النقبي، إلى أن الإدارة كثفت دوريات المرور في نهاية الإجازة الأسبوعية، في المناطق الصحراوية التي تشهد ازدحاماً كبيراً من خارج وداخل إمارة رأس الخيمة، من أجل تنظيم المرور، وضبط حركة المركبات، وتعزيز الأمن والسلامة على الطرق.

وأوضح أنه يجب على قائدي المركبات التعاون مع رجال المرور، وعدم مخالفة قانون السير والمرور، وعدم إيقاف مركباتهم على جانبي الطريق وإرباك حركة المركبات، كما يجب على قائدي المركبات في المناطق الصحراوية الالتزام بربط حزام الأمان، وعدم القيادة بسرعة عالية، أو القيام بحركات استعراضية لتجنب وقوع أي حوادث مرورية.


- إقبال كبير من محبي

البر على ارتياد

المناطق الطبيعية

الصحراوية، خلال إجازة

نهاية الأسبوع.

طباعة