«الاتحادية العليا» أحالت القضية إلى محكمة الاستئناف

    أبوان يطالبان بتعويض عن وفاة ابنهما في حادث مروري

    أحالت المحكمة الاتحادية العليا قضية رفعها والدا طالب توفي في حادث مروري، إلى محكمة الاستئناف لنظرها مجدداً، إذ طالب الوالدان بتعويض مادي عن وفاة ولدهما، لعدم كفاية الدية المقضي بها لهما مسبقاً.

    وفي التفاصيل، أقام والدا طالب توفي في حادث مروري لدى خروجه من المدرسة، دعوى قضائية، ضد المتسبب في الحادث، مطالبين بالتعويض المادي عن موت ولدهما إبان خروجه من المدرسة بحادث مروري تسبب فيه المدعى عليه، وذلك لعدم كفاية وتغطية الدية المقضي بها لهما سابقاً عن جميع الأضرار المادية والمالية، على حد قولهما.

    وقضت المحكمة الابتدائية برفض الدعوى، لعدم ثبوت الأضرار المادية، ولثبوت تغطية الدية التي سبق الحكم بها للوالدين للتعويض الأدبي والمعنوي، مع إلزام المدعيين بالمصروفات، ثم قضت محكمة الاستئناف بسقوط الحق في الاستئناف، لتقديمه بعد مضي المدة القانونية.

    وطعن الوالدان في هذا الحكم أمام المحكمة الاتحادية العليا، وأكدا أن الحكم خالف القانون، لعدم الالتزام بالميعاد الذي رسمه المشرع، وقضاؤه دون سند بسقوط الحق في الاستئناف لتقديمه بعد مضي المدة القانونية، مع أن اليوم الأخير من الميعاد صادف إجازة رسمية بمناسبة عيد الأضحى المبارك.

    وأيدت المحكمة الاتحادية العليا طعن الأبوين، مؤكدة أن الثابت من ملف الدعوى أن الحكم الابتدائي صدر في يوم 24 من شهر يوليو 2018، وأن الطعن بالاستئناف تم في 26 من أغسطس 2018 في الإطار القانوني الذي رسمه المشرع، وباعتبار أن اليوم الأخير من الميعاد هو 23 من أغسطس 2018 الذي صادف إجازة رسمية بمناسبة عيد الأضحى المبارك، وامتدت الإجازة حتى تاريخ السبت 25 من أغسطس 2018، وهو اليوم الذي يمتد بعده الإجراء بيوم واحد، هو الأحد 26 من أغسطس 2018 لمجيئه مباشرة بعد الإجازة، وهو الميعاد الذي رسمه المشرع باعتبار أنه إذا صادف آخر الميعاد عطلة رسمية امتد الميعاد إلى أول يوم عمل بعدها، حال أن الاستئناف وفق ما تقدم يكون في الميعاد.

    طباعة