قضاء الحاجة في منطقة رملية يكلف آسيوياً 3 ملايين درهم

    كلفت ثوانٍ معدودة مقيماً آسيوياً توقف لقضاء حاجته في منطقة رملية، بموازاة طريق عام، نحو ثلاثة ملايين درهم - بالريال السعودي - كانت بحوزته، إذ هوجم من قبل عصابة تتكون من أربعة أشخاص رشوا وجهه بمادة حارقة، وسرقوا حقيبة تحوي النقود كان يخفيها أسفل المقعد الخلفي، وذلك بحسب تحقيقات النيابة العامة في دبي التي أحالت المتهمين إلى محكمة الجنايات حيث تباشر محاكمتهم حالياً.

    وقال شاهد من قسم مباحث الجرائم الواقعة على الأموال بالإدارة العامة للتحريات في شرطة دبي، إن بلاغاً ورد عن واقعة سرقة بالإكراه في مجمع دبي للاستثمار، فانتقل برفقة زملائه إلى موقع البلاغ، والتقى المجني عليه الذي كان في حالة صحية عادية ووعي وإدراك سليمين، ولم يتعرض لإصابات نتيجة الهجوم، وأفاد المجني عليه بأنه ركن شاحنته في منطقة رملية موازية للطريق العام بهدف قضاء حاجته.

    وعند عودته، وبمجرد ركوبه السيارة، وقبل أن يغلق الباب فوجئ بشخصين يمسكان الباب، ورشا مادة على عينيه يعتقد أنها الفلفل السائل الحارق، ثم سرقا حقيبة الأموال التي كان يخفيها أسفل المقعد الخلفي، ثم فرا من المكان.

    وأضاف شاهد شرطة دبي أنه تم تشكيل فريق عمل لسرعة ضبط الجناة، وذلك من خلال خطة احتواء وتجنيد المصادر، إلى أن تم تحديد هوية المتهمين الأول والثاني بعد نحو 20 يوماً من الواقعة، وألقي القبض عليهما، وبسؤالهما اعترفا بالسرقة، بمشاركة متهمين آخرين، كما أقرا بأنهما سلما حصتيهما لمتهم خامس يقيم في الحي الصيني بالمدينة العالمية، فتمت مداهمة مقر سكنه وضبطه وبحوزته مبلغ 404 آلاف ريال سعودي.

    وأشار إلى أنه بسؤال المتهم الأخير، أفاد بأنه يعرف طبيعة الأموال التي أخفاها بحوزته، إذ أخبره عضوا العصابة بأنهما سرقاه بمشاركة آخرين من المجني عليه، وأبلغاه باعتزامهما مغادرة البلاد، على أن يرسل لهما النقود لاحقاً مقابل حصة من المبلغ.

    وأشارت تحقيقات النيابة العامة إلى أن المتهمين الأول والثاني، أقرا بمشاركتهما مع متهمين آخرين هاربين في جريمة السرقة، بعد رصد المجني عليه، ومعرفتهم بحيازته للنقود، كما اعترف المتهم الثالث بحيازته لمال مسروق، فيما فر متهمان ببقية المبلغ.

    طباعة