زوّر تصريحاً يفيد بأنها أحبار طباعة

    مندوب يحاول تهريب 429 ألف علبة سجائر

    باشرت محكمة الجنايات في دبي محاكمة مندوب عربي، زوّر تصريح خروج شحنتين من موانئ دبي العالمية، وحررهما باعتبارهما أحبار طباعة، فيما تبين أنهما تحويان كميات كبيرة من السجائر (429 ألف علبة سجائر)، كما زور رسالة منسوبة لإحدى الشركات، تفيد بأنه مخول تخليص إجراءاتها لدى جمارك دبي، وتبين أنه لا يمت للشركة بصلة.

    وقال وكيل قانوني للشركة في تحقيقات النيابة العامة إن الشركة تعمل في مجال تجارة نظم الحاسب الآلي وقطع الغيار والحواسيب، وكان المتهم يعمل تنفيذي مبيعات لتسويق منتجاتها، لافتاً إلى أن موكله صاحب الشركة فوجئ بغرامة مالية ضخمة تبلغ مليونين و500 ألف درهم بسبب تهريب شحنة سجائر، وبمراجعة جمارك دبي، تبين أن المتهم قدم رسالة من الشركة تخوله تخليص معاملاتها لدى الجمارك، وممهورة بختمها.

    وأضاف أنه بعرض تلك الرسالة على صاحب الشركة، أصيب بصدمة، لأنها لم تصدر منه أو من أي مسؤول في الشركة، كما أن التوقيع الذي ذيلت به لا يخصه، مؤكداً أنه لا يعمل في مجال السجائر، ولم يسبق أن تورط في مشكلة مع جمارك دبي، كما أنه كان خارج الدولة في توقيت توقيع الرسالة.

    وذكر شاهد من جمارك دبي أنه يعمل ضابط تفتيش أول، مهمته تفتيش البضائع والحاويات داخل ميناء جبل علي، وأثناء عمله شاهد شاحنتين، بصدد الخروج من البوابة، فأوقفهما لإجراء تفتيش عشوائي، وتسلم تصريحي الخروج من السائقين، وكان مدرجاً بهما أن الشحنتين عبارة عن أحبار طابعات حاسب آلي، لكن فوجئ حين تفتيشهما بأنهما محملتان بكميات ضخمة من السجائر، فأخبر السائقين بذلك، وردا بأنهما لا يعلمان بمحتوى المركبتين، ودورهما يقتصر على التحميل والتوصيل، وبحصر الكميات، تبين أن الشحنتين تحتويان على 429 ألف علبة سجائر.

    طباعة