«جنح الفجيرة» تحكم في 6 قضايا عن بُعد

    نظرت محكمة جنح الفجيرة، أمس، ست قضايا عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة، وهي نظام جديد يربط النيابة العامة والمحاكم الجزائية بالمنشآت العقابية والإصلاحية ومراكز الشرطة، عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، ويتم التحقيق والعرض على المحكمة وتقديم نزلاء المنشآت العقابية طلباتهم المرحلية إلى هيئة المحكمة أو النيابة باستخدام تقنية الاتصال المتلفز (الفيديو كونفرانس).

    ومن القضايا التي نظرتها المحكمة قضية موظف خليجي متهم بالاستيلاء على 750 درهماً تخص أحد المتعاملين في مركز الخدمة الذي يعمل فيه، وأنكر المتهم التهمة المنسوبة اليه، قائلاً إن «المجني عليه حضر إلى المركز لإجراء معاملة، وقمت بتنفيذها إلا أن المعاملة لم تكتمل بسبب خلل في النظام الإلكتروني، وعلى الرغم من إلحاحي للمجني عليه بأخذ أمواله وهي عبارة عن بطاقة درهم إلكتروني، إلا أنه رفض بحجة إنهاء الإجراءات على أن يتسلمها في اليوم التالي».

    وتابع «تعرضت في اليوم التالي لوعكة صحية ألزمتني الفراش لمدة يومين، ولم أتمكن من إنجاز المعاملة، وحين باشرت عملي فوجئت بحضور رجل من الشرطة يأمرني بتسليم نفسي في قضية سرقة». وفي قضية أخرى باشرت المحكمة نظر قضية آسيويين؛ الأول متهم بكسر زجاج مركبة تخص المجني عليه وسرقة مبلغ 2000 درهم، بينما الآخر متهم بسرقة المركبة بعد أن وجد زجاجة النافذة مكسورة.

    واستمع القاضي إلى أقوال جميع المتهمين عبر الدائرة التلفزيونية، وحدد جلسة لاحقة لإصدار الأحكام في مواجهتهم.

    طباعة