حملات رقابية وتفتيشية لمنع «التدهور البيئي» تزامناً مع موسم الشتاء

    9 مخالفات بيئية للمتنزهين في الشارقة والغرامة تصل إلى 50 ألف درهم

    صورة

    حذّرت رئيس هيئة البيئة والمحميات الطبيعية في الشارقة، هنا سيف السويدي، المتنزهين ومرتادي المناطق البرية من تسعة أنواع من المخالفات البيئية، تبدأ الغرامة فيها من 1000 درهم وتصل إلى 50 ألفاً. وتشمل الرعي والصيد الجائرين، وترك الحيوانات سائبة من دون راعٍ، وإيذاء الكائنات البرية، وتدمير التكوينات الجيولوجية، أو المناطق التي تُعد موطناً لفصائل الحيوانات أو النبات أو الطيور، وإلقاء النفايات الخطرة أو دفنها أو تخزينها، أو التخلّص منها بأي شكل من الأشكال في هذه المناطق. كما تشمل المخالفات تجريف التربة، وإتلاف الغطاء النباتي، وقطع الأشجار المعمرة وغير المعمرة، ذات الأهمية الوطنية والبيئية، بغرض الاحتطاب وغيره، والتخلّص من مخلّفات العمليات الفنية والإنتاجية والبناء والهدم والمياه العادمة والزيوت المستعملة في شبكات الصرف الصحي في المناطق البرية.

    وقالت السويدي لـ«الإمارات اليوم»، إن القانون يحظر ممارسة الأنشطة المخالفة لأحكام التشريعات الاتحادية والمحلية المنظمة لحماية البيئة، التي من شأنها الإضرار بالنظام الطبيعي لبيئات المناطق البرية، والتسبب في تدهورها. وتابعت أن فرق الهيئة التفتيشية تواصل أعمالها المتعلّقة بحملاتها الرقابية في المناطق البرية، خلال هذه الفترة، نظراً إلى تحسن الأجواء، وتزايد فرصة التنزه براً.

    ولفتت إلى أن الهيئة خلال تفتيشها على المناطق البرية، تغرم المركبات التي تمرّ عشوائياً في مواقع نمو الأعشاب والنباتات وفي المواقع ذات الأهمية البيئية، 1000 درهم.

    مخالفات متكرّرة

    أكدت رئيس هيئة البيئة والمحميات الطبيعية في الشارقة، هنا سيف السويدي، أن هناك مخالفات بيئية متكررة في المناطق البرية، أبرزها إلقاء مخلّفات أو ترك بقايا أطعمة وفضلات ومخلّفات شواء. وأضافت أن قيمة هذه المخالفات تبلغ 2000 درهم، وتتضاعف قيمة المخالفة في حالة تكرارها خلال سنة من تاريخ تحرير المخالفة الأولى.

    طباعة