تعقبها بعد خروجها من مسبح البناية

طفلة تفاجأ بغريب يتسلل خلفها إلى شقة أسرتها

فوجئت طفلة تبلغ من العمر 11 عاماً بغريب في شقة أسرتها، حيث تعقبها عامل نظافة آسيوي بعد خروجها من مسبح البناية، واستغل وجودها بمفردها في المصعد، فتحدث إليها وتحرش بها ومشى خلفها، وبمجرد دخولها الشقة، تسلل دون أن تلاحظ، ثم أحكم إغلاق الباب عليهما.

وقالت الطفلة (المجني عليها)، في تحقيقات النيابة العامة، إنها كانت برفقة والدتها في حوض السباحة بالبناية، ثم طلبت منها أمها العودة إلى الشقة لتناول الطعام، فتوجهت للمصعد، ودخل خلفها المتهم ثم اقترب منها وتحرش بها، ثم توجهت بسرعة إلى الشقة ودخلت دون أن تلاحظ أن المتهم يتحرك وراءها، وبعد أن أغلقت الباب، فوجئت به يقف خلفها، فسألته عن سبب وجوده لكنه لم يرد وأحكم إغلاق الباب بالمفتاح، ثم وضع يده على كتفها واحتضنها وحاول التودد إليها بسؤالها عن سبب انزعاجها من أمها، وحاولت الابتعاد عنه والذهاب إلى غرفة نوم والدتها لكنه تعقبها وتحدث معها، ثم طلب منها مرافقته إلى مخرج الطوارئ فرفضت، إلا أنه سحبها من يدها إلى المخرج خوفاً من قدوم أمها إلى الشقة. وأضافت الفتاة أنها قاومت محاولة اعتدائه عليها، فطلب منها رقم هاتفها، لكنها رفضت، فأمسك يدها، وكتب رقم هاتفه عليها، ثم سحبها مجدداً إلى الشقة، وأحكم إغلاق الباب، لكن الأم حضرت وطرقت الباب ففتحت الفتاة، وفوجئت الأم بوجود المتهم في الشقة، وسألته عن سبب وجوده فأخبرها بأن الفتاة أبلغته بأن هناك مشكلة في باب البلكونة وحضر لحلها، لكن الأم هددت بإبلاغ الشرطة فبادر بالفرار.

وقالت والدة الطفلة، في إفادتها بتحقيقات النيابة العامة، إنها كانت برفقة ابنتها ثم طلبت منها التوجه إلى الشقة لتناول وجبتها، فصعدت الفتاة وهي مستاءة، وبعد نحو ربع ساعة توجهت إلى الشقة للاطمئنان عليها، وحاولت فتح الباب بالمفتاح، لكن لم تستطع لوجود مفتاح آخر بالجهة المقابلة، فطرقت الباب، وفتحت ابنتها التي بدا عليها الخوف والارتباك، وشاهدت المتهم فسألته عن سبب وجوده، فأخبرها بأنه حضر لإصلاح باب البلكونة، لكن لم تقتنع بروايته، لأنه كان يرتدي ملابس عمال النظافة وليس الصيانة، كما أن الباب سليم، فهددته بإبلاغ الشرطة ما أصابه بالخوف، فدفعها حتى سقطت على الأرض وهرب من المكان، لافتة إلى أنها حاولت اللحاق به، لكن لم تستطع، نظراً لأنها كانت ترتدي ملابس السباحة. وقال شاهد من شرطة دبي إنه انتقل إلى مكان البلاغ، وبالاطلاع على الكاميرات، تبين أنه كان يتعقبها من مدخل البناية إلى المصعد. وأفادت النيابة العامة، في ملاحظاتها، بأن أقوال المتهم تناقضت في مرحلتين، إذ ذكر للأم أن ابنتها طلبت منه الدخول لإصلاح العطل في باب الشرفة، فيما ذكر لأفراد الشرطة أنه دخل لتفقد قفل باب الشقة.

ووجهت إليه النيابة العامة ارتكاب جناية هتك العرض بالإكراه، وجنحة انتهاك حرمة ملك الغير، وأحالته إلى محكمة الجنايات في دبي، التي باشرت محاكمته.

طباعة