عصابة تخون أحد أفرادها وتحبسه في شقة مع "ضحية سرقة بالإكراه" بدبي

قادت بطاقة دعائية لمركز تدليك "مساج" وسيطاً عقارياً إلى الوقوع في فخ عصابة سرقته بالإكراه، وتم القبض على أحد المتهمين في القضية، وإحالته إلى النيابة العامة في دبي، التي أحالته بدورها إلى محكمة الجنايات لمباشرة محاكمته.

وأفاد المجني عليه بأنه شاهد بطاقة دعائية مثبتة على إحدى السيارات، فاتصل هاتفياً لترد عليه فتاة وترشد إلى عنوان شقة بالمدينة العالمية فتوجه إلى هناك على الفور.

وعقب وصول المجني عليه، قدمت الفتاة له خدمة المساج، وبعد انتهائه توجه إلى الباب، ليفاجأ بثلاثة أشخاص يدفعونه ثم أغلقوا الباب، وانهالوا عليه بالضرب، وسحب أحدهم محفظته، فيما كان أنفه ينزف، ثم وضعوه على كنبة، وقام أحدهم بتصويره، وهدد بتسليمه إلى الشرطة لو اتخذ أي إجراء ضدهم بدعوى أن المساج غير مشروع، وسرعان ما فر المتهمان الآخران، ومعهما الفتاة، وتركوه مع المتهم الثالث، بعد أن غدروا الموقع.

وقال المجني عليه إن المتهم الذي تركه أصحابه توجه إلى النافذة وشرع في الاستغاثة حتى تجمهر الناس أسفل النباية وحاول فتح الباب لكن لم يستطع، وبادر المتهم بالقفز إلى شرفة الشقة المقابل، فقفز المجني عليه خلفه، وقبضت عليه الشرطة وأرشد إلى زملائه لكن جاري البحث عنهم.

طباعة