اندلاع حرائق وسط غياب كاشفات دخان

وفاة 23 شخصاً اختناقاً خلال 11 شهراً في الدولة

وزارة الداخلية دعت إلى تركيب كاشفات الدخان في المنازل. ارشيفية

توفي 23 شخصاً وأصيب 43 آخرون، مواطنون ومقيمون، نتيجة استنشاقهم دخان الحرائق التي حاصرتهم في حوادث عدة منذ سبتمبر الماضي وحتى الآن، نتيجة عدم وجود كاشفات الدخان في منازلهم، وغياب اشتراطات الوقاية من الحرائق، بحسب إحصائية تقديرية رصدتها «الإمارات اليوم» من واقع تقارير الشرطة.

وذكرت أجهزة الشرطة أنها تمكنت من إنقاذ العشرات من الأشخاص، بعد استنشاقهم دخان الحريق الذي يحوي غاز أول أكسيد الكربون السام (القاتل الصامت)، فيما توفي أشخاص، من بينهم أسر كاملة، وهم نائمون، بسبب الدخان، وأن أعمار ضحايا هذه الحوادث تفاوتت بين سن الرضاعة وفوق الـ50 عاماً.

وبيّنت ملابسات حوادث الحرائق أن أسباب اندلاعها تعود في معظمها إلى أخطاء بشرية من الضحايا أو ذويهم، إذ تبدأ بحدوث ماس كهربائي أو حريق صغير، بسبب ترك شواحن الهواتف في حالة تشغيل لفترة طويلة، خصوصاً أثناء النوم، وعدم صيانة الوصلات والأجهزة الكهربائية، خصوصاً أجهزة التكييف، واستخدام أسطوانات الغاز بصورة غير آمنة، فيما وقعت حوادث أخرى بسبب التدخين في أماكن السكن، وترك الشموع في حالة اشتعال أثناء فترة النوم.

ودعت وزارة الداخلية الأفراد إلى ضرورة تركيب كاشفات الدخان في المنازل، لما لها من دور استباقي في إنذار الأسر بوجود حريق، وتجنيبهم الخسائر في الأرواح والممتلكات عن طريق سرعة الإخلاء، وكذا صيانة معدات الإطفاء باستمرار، من أجل تعزيز سلامتهم، ووقايتهم من حوادث الحريق.

وأطلقت وزارة الداخلية في وقت سابق منظومة «حصنتك» للإنذار المبكر من الحرائق، مشيرة إلى أن هناك خطة زمنية لربط 400 ألف فيلا سكنية و150 ألف بناية مع نهاية 2021.

ويستهدف نظام «حصنتك» إنقاذ أرواح السكان عند نشوب الحرائق، وتحقيق سرعة استجابة فرق الإنقاذ والدفاع المدني، عن طريق تركيب منظومة ذكية مرتبطة بغرف عمليات الدفاع المدني، بما يحد من الخسائر البشرية التي تقع بسبب هذه الحوادث.

وذكرت وزارة الداخلية أن «حصنتك» يتابع المنازل في الدولة على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع، ويضم أنواعاً متعددة من أجهزة الاستشعار التي يمكنها اكتشاف الدخان والحرارة، حيث يتم توصيل المستشعرات بلوحة إنذار رئيسة، تنقل الإنذارات مباشرة في الوقت الفعلي إلى مركز الاستشعار والتحكم للتحقق منها، وبعد ذلك يتم إرسال الإنذار، في حال كان صحيحاً، إلى الجهات المعنية في الدفاع الأمني على الفور، وفي غضون 120 ثانية كحد أقصى بعد استلامه.


حوادث 2019

■وفاة طفل عمره ثمانية أشهر وإصابة ثلاثة أشخاص نتيجة استنشاقهم دخان حريق شب في منزلهم في أبوظبي.

■احتراق جهاز تكييف في أحد المنازل وإنقاذ حياة الأسرة، فيما نقلت الأم إلى المستشفى بأبوظبي.

■توفي طفلان مواطنان شقيقان نتيجة اختناقهما إثر حريق شب في منزلهما في الفجيرة.

■أنقذ دفاع مدني أبوظبي 21 شخصاً حاصرتهم النيران بحريق شب في الطابق الأول من فيلا مقسمة.

■وفاة ستة أشخاص من الجنسية الآسيوية، ونقل حالتين مصابتين إلى المستشفى نتيجة حادث حريق في أحد المساكن الشعبية بمنطقة زاخر في العين.

■اختناق سيدة مُسنة لاستنشاقها الدخان المتصاعد جراء الحريق.

تحذير من شحن الهواتف أثناء النوم

حذرت شرطة أبوظبي أفراد الجمهور من ترك الهواتف النقالة في الشاحن طوال الليل، إذ أكدت أهمية التوقف عن هذا السلوك كأحد إرشادات الوقاية من الحرائق التي تنشب في المنازل.

كما دعت الأفراد إلى أهمية إطفاء السخانات ليلاً، وعند عدم الاستخدام، وكذا التأكد من غلق مفاتيح الأفران وأسطوانات الغاز قبل النوم، والتأكد من إغلاق مراوح شفط الهواء في دورات المياه أو المطابخ قبل النوم.

كما دعت أفراد الجمهور إلى تركيب أجهزة كاشف الدخان في المنازل، وصيانة معدات الإطفاء باستمرار، من أجل تعزيز سلامتهم ووقايتهم من حوادث الحريق.

طباعة