محاكمة أبّ بتهمة اختطاف ابنته من المدرسة وضربها

باشرت محكمة الجنح في الفجيرة محاكمة خليجي متهم باختطاف ابنته من المدرسة في أيام شهر رمضان المبارك والاعتداء عليها بالضرب.

وتعود تفاصيل القضية عندما توجهت والدة الطالبة إلى قسم الطوارئ في مستشفى الفجيرة من أجل علاج ابنتها التي تعرضت للضرب في أنحاء متفرقة من جسدها، ما استدعى تدخل قسم الأمن في المستشفى وكتابة تقرير بحالة المجني عليها وفتح بلاغ في مركز المدينة لاستكمال إجراءات التحقيق.

وبسؤال والدة الطالبة أفادت بأن الفاعل والد الفتاة، موضحة أنه خطفها عنوة من المدرسة وضربها مسبباً لها كدمات متوسطة إلى بليغة.

فيما أنكر الأب أمام الهيئة القضائية التهمة المنسوبة إليه، مشيراً إلى أنه في الوقت الذي اتهم فيه بالخطف كان موجوداً في قسم التوجيه الأسري بمحكمة الفجيرة من أجل الضغط على طليقته قانونياً للسماح له برؤية أبنائه، مؤكداً أن موظفي قسم التوجيه تواصلوا معها مرات عدة دون جدوى.

واعتبر أن شكوى طليقته ضده خطة نفذتها لتمنعه من اللقاء بأبنائه والمشاركة في تربيتهم، مطالباً الهيئة القضائية بضرورة احضار ابنته واستجوابها لمعرفة من الذي اعتدى عليها بالضرب وسبب لها تلك الإصابات، ومحاسبة الفاعل الحقيقي.

وقال الأب إن «قسم التوجيه الأسري بجميع موظفيه يشهد بأني أحاول بشتى الطرق رؤية أبنائي وإرضائهم والبحث عن راحتهم، فكيف أعتدي على سلامة فلذة كبدي التي حرمت منها منذ أشهر عدة؟».

من جانبها، أجلت الهيئة القضائية الحكم في القضية، والسماح للمتهم بتقديم أدلة تثبت صدق أقواله، كما عرضت على الطرفين التصالح.

طباعة