دسّ القسائم الفائزة داخل ملابسه

موظف يُربح أقاربه سحوبات سيارات فارهة

«جنايات أبوظبي» قررت تأجيل القضية إلى 26 يونيو للنطق بالحكم. أرشيفية

حددت محكمة جنايات أبوظبي، أمس، يوم 26 من الشهر المقبل، موعداً للنطق بالحكم في قضية اتهام شاب في العقد الثالث من العمر (عربي)، يعمل بإحدى الجهات المحلية، بالاستيلاء على جوائز تشمل سيارات رباعية الدفع، وهدايا أخرى، وذلك خلال إشرافه على مجموعة من السحوبات التابعة لجهة عمله، التي تمنح عملاء المحال التجارية فرصة الفوز بجوائز مالية وعينية.

وتعود تفاصيل القضية إلى إحالة النيابة العامة المتهم إلى القضاء بتهمة الاستيلاء على عدد من السيارات بأن وضع أسماء أقاربه في مجموعة من القسائم التي تخول أصحابها الدخول إلى السحب، وذلك لأن المتهم هو المكلف من جهة عمله بالإشراف على تنفيذ سحوبات تمنح المشاركين فرصة الفوز بالجوائز.

وأظهرت التحقيقات أن المتهم كان شرع في دس القسائم التي تحمل أسماء أقاربه في جراب داخل الملابس التي يرتديها، وعند بدء عملية السحب، يستخرج هذه القسائم من داخل الجراب بطريقة احتيالية توهم الآخرين بأنه قام باستخراج القسائم من داخل صندوق السحوبات.

وبسؤال شهود الإثبات، أكدوا ارتكاب المتهم الجريمة المنسوبة إليه، مستخدماً في ذلك ملابس خاصة حاك بداخلها مكاناً سرياً لدس القسام التي تحمل أسماء أقاربه، مشيرين إلى أن المتهم كان خلال عملية السحب يقوم بأعمال مشبوهة وغير طبيعية.

فيما اعترف المتهم في تحقيقات النيابة خلال مواجهته بأقوال الشهود، بارتكاب الجريمة، موضحاً أنه سدد مبالغ مالية هي قيمة السيارات التي استولى عليها من خلال عملية السحب، وأعاد الجوائز الأخرى التي حصل عليها إلى الجهة المنظمة.

التحقيقات كشفت أن المتهم كان يخفي قسائم ويتظاهر باستخراجها من صندوق السحوبات.

 

طباعة