تحويل قضية «روضة» إلى النيابة العامة في دبي

أفاد عبدالله راشد المعيني، والد الشابة الإماراتية «روضة»، التي تعرضت لخطأ طبي خلال إجراء عملية جراحية لها في مركز «فيرست ميد الطبي للجراحات اليومية»، لعلاج مشكلات في التنفس، بأن شرطة دبي حولت قضية ابنته إلى النيابة العامة، مضيفاً أن الأسرة لاتزال في انتظار التقرير النهائي للجنة التي شكلتها هيئة الصحة في دبي، للتأكد من تعرض «روضة» للإهمال، لتقديمه ضمن أوراق القضية.

وقال الأب لـ«الإمارات اليوم» إنه سبق أن تقدم ببلاغ لشرطة دبي في 26 أبريل الماضي، متهماً الطبيبين والمركز الطبي، بالتسبب في إحداث تلف في خلايا مخ ابنته، الأمر الذي أفقدها القدرة على الحركة، والنطق، والنظر، فضلاً عن التسبب في استغراقها في غيبوبة، نتيجة توقف قلبها عن الخفقان لنحو سبع دقائق.

وذكر أن أطباء من الهيئة زاروا «روضة»، أمس، لمتابعة حالتها الصحية، والوقوف على تطوراتها.

وكانت الهيئة قد قررت إيقاف العمليات الجراحية في مركز «فيرست ميد الطبي للجراحات اليومية» إلى حين صدور النتائج النهائية للتحقيق في واقعة الإهمال التي تعرضت لها الشابة الإماراتية، ودخلت على إثرها في غيبوبة. كما أوقفت عن العمل الطبيبين اللذين يشتبه في مسؤوليتهما عن الواقعة، وهما أخصائي جراحة أنف وأذن وحنجرة، وطبيب تخدير.

وقد لوحت الهيئة، تعقيباً على الواقعة، باتخاذ إجراءات قانونية رادعة في حق كل من يتسبب في تعريض صحة المرضى وحياتهم للخطر.

وتعود قضية «روضة» إلى الـ23 من أبريل الماضي، بعدما توجهت لإجراء عملية جراحية بسيطة في الأنف، لعلاج مشكلات في التنفس، في المركز الطبي، الموجود في منطقة جميرا، إلا أنها غرقت في غيبوبة كاملة، منذ ذلك اليوم (19 يوماً)، إذ أدخلت إلى غرفة العمليات في الـ10 صباحاً، ولم تخرج منها. وبعد مرور أكثر من أربع ساعات، شعر ذووها بوجود مشكلة يحاول الأطباء إخفاءها عنهم، إلا أنهم لم يتمكنوا من معرفة ما يحدث في غرفة العمليات.

وتدرس روضة الماجستير في إدارة المستشفيات بجامعة دبي، إلى جانب عملها موظفة في حكومة الشارقة. وكانت قد حصلت على بكالوريوس في علم الجينات، وهي معروفة بتفوقها العلمي والدراسي.

طباعة