ترك صديقه يحتضر بعد انفجار كبسولات مخدّرة في أحشائه

10 سنوات سجناً لمهرّب مخدّرات ضُبط بعد فراره

المحكمة قضت على المتهم بغرامة 50 ألف درهم والإبعاد بعد تنفيذ العقوبة. تصوير: باترك كاستيلو

اعتقد مهرّب مخدّرات آسيوي أنه أفلت من العقوبة بعد هروبه منذ سنوات من الدولة، بعد تورّطه في جلب مخدرات داخل أحشائه، تاركاً زميلاً له يموت متأثراً بانفجار كبسولات المخدرات في أمعائه، لكن شرطة دبي كانت له بالمرصاد، إذ ضبطته أثناء وجوده في مطار دبي خلال سفره في رحلة ترانزيت من بلاده متوجهاً إلى تايلاند، وضبط بحوزته 1300 غرام من الكوكايين خبأها داخل حقيبة سفره.

وأحالته النيابة العامة في دبي إلى محكمة الجنايات التي قضت، أمس، بسجنه 10 سنوات، وغرامة 50 ألف درهم.

وأفادت التحقيقات بأن المتهم يبلغ من العمر 34 عاماً، ونفذ عدداً من عمليات التهريب سابقاً آخرها تلك العملية التي توفي خلالها شريكه متأثراً بانفجار الكبسولات المخدرة في أحشائه، لكنه استطاع الهروب في اللحظات الأخيرة والعودة إلى بلاده.

وأشارت إلى أن المتهم ظل طليقاً، وظن أنه أفلت من الملاحقة حتى يوم 22 من سبتمبر الماضي، حين قدم إلى مطار دبي في رحلة ترانزيت، ليتم ضبطه على الفور، نظراً لوضعه على قوائم ترقب الوصول باعتباره مطلوباً في قضايا تهريب مخدرات، وضبطت بحوزته لفافة من الكوكايين كان يخفيها في حقيبة سفره بطريقة احترافية.

وبمواجهته بالمخدرات المضبوطة اعترف بأنه كان يعتزم تسليمها إلى عمّه في تايلاند، وبناءً على ذلك أحيل إلى النيابة العامة في دبي التي أحالته بدورها إلى محكمة الجنايات، فقضت بسجنه 10 سنوات وغرامة 50 ألف درهم، ثم الإبعاد.

طباعة