متهم بتحطيم جمجمة صديقته حتى الموت: صفعتها فقط

أنكر متهم عربي الجنسية تعمده قتل صديقته بعد الاحتفال معها في شقتها بمنطقة سبورت سيتي في دبي، وقال أمام محكمة الجنايات في دبي أمس، إن مشادة كلامية حدثت بينهما، ثم صفعته على وجهه، فجن جنونه متأثراً بتعاطي كمية كبيرة من المشروبات الكحولية واعتدى عليها بدوره، ثم عرض عليها نقلها إلى المستشفى حين رأى الدماء تنزف من أنفها لكنها رفضت فغادر الشقة ليكتشف وفاتها لاحقاً.

فيما كشفت تحقيقات النيابة العامة أن المتهم ظل يعتدي عليها بشكل متعمد بيديه، حتى أصابها بكسر في الجمجمة والأنف وجروح في شفتيها، بالإضافة إلى كدمات عدة في أجزاء مختلفة من جسدها حتى أصيبت بنزيف في المخ، وأدت هذه الإصابات جميعاً إلى وفاتها، بحسب ما جاء في تقرير الطب الشرعي.
وأفاد حارس أمن بالبناية التي شهدت الجريمة إنه كان على رأس عمله في الساعة 3.30 فجراً حين شاهد المتهم يخرج من البناية حاملاً كيسين، ونظراً لأنه كان في حالة سكر واضح، سقط منه أحدهما وتناثرت محتوياته فهرع إليه الحارس، إلا أن المتهم رفض المساعدة، وجمع بنفسه محتويات الكيس التي كانت عبارة عن شامبو وصابونة.

وقال الحارس إنه سأله عن مكان سيارته، فأخبره بأنها في بناية مجاورة، فاتصل بحارس تلك البناية وأبلغه بأن المتهم في طريقه، ولا يبدو في حالة طبيعية حتى يأخذ حذره، ويتأكد من مغادرته سالماً، لكن المتهم عاد خلال 10 دقائق فقط وطلب منه فتح باب البناية له لأنه نسي غرضاً في شقة صديقته، ثم علم الحارس لاحقاً أن جريمة قتل حدثت في الشقة، وأن المتهم متورط بها.

من جهتها، قالت شاهدة صديقة المجني عليها لبنانية الجنسية كذلك، إن المجني عليها غابت عن عملها في الصباح التالي للجريمة، وحاول مديرها مراراً الاتصال بها لكن دون مجيب، فلجأ إلى صديقتها التي حاولت الاتصال بها كذلك لكن لم ترد، وتواصلت مع شقيقة المجني عليها في دولة خليجية تسأل عليها، فأخبرتها الأخيرة بأنها لا ترد، لذا قررت التوجه إلى الشقة ووجدت بابها مفتوحاً، ولم تلاحظ شيئاً غريباً حتى وصلت غرفة النوم لتجدها نصف عارية فصرخت وخرجت من الشقة تستنجد وتطلب الإسعاف والشرطة.

وكشف تقرير الطب الشرعي أن المجني عليها لم تكن تحت تأثير الكحوليات أو المخدرات، وأن الإصابات التي تعرضت لها عنيفة للغاية، لأن عظام الجبهة قوية ويصعب كسرها بضربة خفيفة كما يدعي المتهم.

 

طباعة